احتدام المواجهة الروسيّة ــ الغربية... في أوكرانيا

احتدام المواجهة الروسيّة ــ الغربية... في أوكرانيا

26 فبراير 2014
الصورة
هيغ حذر موسكو من التدخل في أوكرانيا
+ الخط -
دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الأربعاء، منظمة الأمن والتعاون في أوروبا التي تراقب الديموقراطية في القارة الأوروبية، الى ادانة تصاعد "القومية والفاشية الجديدة" في غرب أوكرانيا، فيما حذر أوروبيون روسيا من التدخل في البلاد.

وقال لافروف، في بيان صادر عن وزارة الخارجية، إنه "ينبغي أن تدين منظمة الأمن والتعاون في أوروبا محاولات القوميين حظر استخدام اللغة الروسية في أوكرانيا"، في أحدث تعبير عن غضب موسكو بشأن تحرك كييف لإعادة اعتماد اللغة الأوكرانية لغة وحيدة إلزامية في الوثائق الرسمية. وأضاف لافروف أن على "منظمة الامن والتعاون في اوروبا أن تدين بوضوح صعود مشاعر القومية والفاشية الجديدة في غرب البلاد".

وأثار عزل الرئيس فيكتور يانوكوفيتش، الموالي لروسيا، في مطلع الأسبوع الحالي، مخاوف من أن الدولة السوفياتية السابقة، التي يبلغ عدد سكانها 46 مليون نسمة، قد تنقسم وفقاً لخطوط الاقاليم المؤيدة للغرب، والأخرى المؤيدة لروسيا.

وأوضح لافروف، الذي اجتمع مع الأمين العام لمنظمة الأمن والتعاون، لامبيرتو زانييه، أمس الثلاثاء، أنه يجب على المنظمة أيضاً أن تندد بالتحركات التي تهدف الى حظر اللغة الروسية ونزع صفة المواطنة عمن يتحدثونها.

وفي وقت لاحق، حذرت وزارة الخارجية الروسية من أن "المتطرفين يفرضون إرادتهم في أوكرانيا"، منبّهةً من "التوتر الديني" هناك.

في المقابل، وجه وزير الخارجية البريطاني، وليام هيغ، تحذيرات من أن لندن سترصد أية أنشطة للقوات الروسية، مشدداً على ضرورة عدم حصول أي تدخل خارجي في أوكرانيا. وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري، قد أكد خلال استقباله هيغ يوم أمس الثلاثاء، أن أوكرانيا تمر بوضع "انتقالي غير عادي"، ولا ينبغي النظر إلى التطورات هناك من منظور سيناريو الغرب ضد الشرق.

وأضاف كيري أن الأمر "لا يتعلق باختيار أوكرانيا لروسيا أو الولايات المتحدة أو دولة أخرى، بل يتعلق بأوكرانيا والشعب الأوكراني الذي يحدد خياراته حول مستقبله".

في غضون ذلك، أعلن القائم بأعمال وزير الداخلية في أوكرانيا، أرسين أفاكوف، أنه تم تسريح قوة مكافحة الشغب التي يلقى عليها باللائمة في مقتل 100 شخص خلال الاضطرابات والاشتباكات الأخيرة في كييف.

ويلقى باللائمة على قناصة من قوة "بيركوت" (التي تعني النسر الذهبي)، في مقتل معظم المحتجين في موجة عنف استمرت ثلاثة أيام الاسبوع الماضي. وكتب أفاكوف على صفحته على "فايسبوك" ما مفاده أنّ "قوة "بيركوت" لم يعد لها وجود". وأضاف "وقّعت أمراً بتصفية وحدات الشرطة الخاصة بيركوت".

من جهة ثانية، أعلن مكتب المدعي العام الأوكراني، أنه تم تفتيش مكاتب الرئيس المعزول فيكتور يانوكوفيتش المتواري عن الأنظار، ومبانٍ أخرى في البلاد، منها البنك الوطني، في إطار تحقيق يتصل بيانوكوفيتش للاشتباه في ارتكابه جريمة "القتل مع سبق الإصرار والترصد".

المساهمون