احتدام المعارك بتعز: المقاومة تتقدّم وسط قصف عشوائي للانقلابيين

احتدام المعارك بتعز: المقاومة تتقدّم وسط قصف عشوائي للانقلابيين

04 يونيو 2016
الصورة
قوات الشرعية تواصل التصدي لتجاوزات المليشيات (فرانس برس)
+ الخط -

تصاعدت حدّة المواجهات في مناطق مختلفة في محافظة تعز، جنوب اليمن، بين قوات الشرعية والمقاومة الشعبية من جهة، ومليشيات جماعة أنصار الله (الحوثيون) والقوات المتحالفة معهم والموالية للرئيس المخلوع، علي عبدالله صالح، من جهة ثانية. وتدور معارك شرسة في الجهتين الشرقية والغربية للمحافظة، وسط مواصلة مليشيات الانقلاب قصفها العشوائي على مناطق متفرقة من تعز.


وقالت مصادر في مقاومة تعز، اليوم السبت، إن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية سيطرت على عدة مبان في مناطق ثعبات، شرقاً، بعد تقدمهما على الأرض في تلك المناطق، في هجوم كبير على الحوثيين والقوات الموالية للمخلوع، مشيرة إلى أن قتالاً عنيفاً يجري هناك.

وأفاد مصدر ميداني، لـ"العربي الجديد"، أن قوات الشرعية تمكنت من التقدم في مناطق ثعبات، شرق المدينة، وكسرت هجوماً لمليشيا الحوثي والمخلوع عند مبنى الهلال الأحمر والإذاعة في تلك المناطق. كما هاجمت المقاومة مواقع المليشيات الانقلابية في محيط معسكر التموين العسكري، شرق المدينة، وتمكنت من التقدم مجدداً في المنطقة، مدعومة بغطاء ناري.

وذكر المصدر أن مليشيات الانقلابيين تكبدت في صفوفها عشرات القتلى والجرحى، بينهم القائد الميداني، أبو إبراهيم الحاكم، الذي يشرف على المواقع العسكرية للمليشيات في الجبهة الشرقية، إضافة إلى خمسة من مرافقيه. ومقابل ذلك، قتل عنصران من المقاومة الشعبية، بينهم القائد الميداني في صفوف لواء الصعاليك، ويسمى محمد مجلي.

في سياق متصل، قال مصدر محلي، إن معارك عنيفة تدور بين الطرفين، منذ صباح اليوم، في مناطق الأربعين والدفاع الجوي، شمالي غرب تعز.


كما دارت مواجهات عنيفة بين المليشيات الانقلابية وقوات الشرعية بمحيط موقع اللواء 35 مدرع الموالي للشرعية على مدخل تعز الغربي. ولفت المصدر إلى أن الاشتباكات، منذ فجر اليوم وحتى الآن، أسفرت عن مقتل 13 عنصراً من عناصر الحوثي والمخلوع و4 عناصر من قوات الشرعية.

وعلى صعيد متصل، أفادت مصادر محلية أن مواجهات عنيفة تدور رحاها في جبل الكعبين في مديرية القبيطة التابعة لمحافظة لحج، جنوبي اليمن، بينما تمكنت المقاومة الشعبية هناك من صد محاولة مليشيات الحوثي وقوات المخلوع التقدم نحو مناطق استراتيجية في محافظة لحج.


وأفادت مصادر في المقاومة الشعبية بسقوط قتيلين وإصابة آخرين جراء قصف من مسلحي الحوثيين والموالين للرئيس المخلوع، أحياء في تعز.

وأوضحت مصادر في المقاومة لـ"العربي الجديد" أن الحوثيين وحلفاءهم قصفوا بقذائف "الهاوزر"، حي المجمع الصناعي المقابل لمستشفى الكرامة غرب المدينة، ما أدى إلى سقوط قتيلين وإصابة ثالث.

واتهم الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري في تعز، العقيد منصور الحساني، الحوثيين والموالين لصالح بمواصلة قصف أحياء وقرى تعز لليوم الثالث على التوالي بـ"كل أنواع الأسلحة الثقيلة".

وقال الحساني بيان صحافي، اليوم، إن "المليشيات الانقلابية قصفت بعشرات القذائف مناطق الظهرة والمجلية والأجينات والقبة والديم وثعبات والسواني.

ودعا الحساني الأمم المتحدة لاعتبار ما يجري في تعز "جرائم ضد الإنسانية" وطالبها بتحرك عاجل يمنع مزيداً منها.

إلى ذلك، كثفت مليشيات الحوثي والمخلوع قصفها العنيف بشكل غير مسبوق على مناطق الجهة الشرقية والغربية في تعز، كما استهدفت قذائف المليشيات أحياء وسط المدينة، وسقط على أثرها قتلى، بينهم 5 من المدنيين.

وأطلقت مستشفيات المدينة نداء استغاثة للمواطنين للتبرّع بالدم لإنقاذ الجرحى، فيما لا تزال تُسمع أصوات القذائف والصواريخ حتى لحظة كتابة الخبر. وبحسب إحصائيات الجهات الرسمية للحكومة الشرعية، فإن عدد ضحايا القصف الذي تتعرض له مناطق سكنية في تعز، خلال يومي الجمعة والسبت، وصل إلى 25 موطناً مدنياً، بينهم 4 أطفال و6 نساء.

المساهمون