احتجاج في غزة على تأخر رواتب موظفي السلطة

غزة
جهاد عويص
10 مايو 2018
+ الخط -
اضطر موظف السلطة الفلسطينية في قطاع غزة صلاح الباز، إلى تأجيل الفصل الأخير في الدراسة الجامعية لابنه بعد أن كان على موعد مع التخرج، إذ لم تُسعفه الأوضاع المادية في تسديد رسوم الدراسة لولده، على خلفية الإجراءات العقابية التي يتخذها الرئيس الفلسطيني محمود عباس ضد موظفيه في غزة والقطاع عامة.

ووقف الباز في ساحة "الجندي المجهول"، وسط مدينة غزة، اليوم الخميس، ليُطالب بحقه في الراتب كما غيره من موظفي السلطة الذين نالت منهم الحسومات وقطع الرواتب، وإحالة أعداد منهم إلى التقاعد المبكر، وقال في تصريح إلى "العربي الجديد": "نريد أن تُصرف لنا رواتبنا أسوة بالموظفين في الضفة الغربية. تفاجأنا بهذه الإجراءات التي نالت من أوضاعنا".

واعتصم العشرات من موظفي السلطة الفلسطينية، في ساحة "الجندي المجهول" وسط مدينة غزة، بدعوة من النقابة العامة لموظفي الحكومة ومفوضية الشهداء والأسرى والمحررين، رافعين لافتات كتب عليها: "دمرتم آمال ومستقبل أبنائنا في غزة، نطالب بصرف الرواتب، كفى إذلالاً للموظفين، وهم فلسطينيون بامتياز يا سيادة الرئيس".




ولفتت ناهدة مسلّم إلى أنها أُحيلت إلى التقاعد المبكر بعد 18 عاماً من العمل في قطاع التعليم، منددة بالوضع المادي الصعب الذي تعيشه وأسرتها في غزة على خلفية الإجراءات العقابية التي بدأت ضدهم قبل عام.

وأضافت، في تصريح إلى "العربي الجديد"، أن "الواحد عنده مسؤوليات في البيت وتعليم ومصاريف، الوضع مأساوي جداً. نحن نُطالب بما أقره الرئيس محمود عباس بإعادة الرواتب".


وفي السياق، قالت نقابة الموظفين العموميين، في بيان، إن "حكومة الوفاق الوطني برئاسة رامي الحمد الله تمارس أصنافاً متنوعة من الإجراءات العقابية المختلفة فاعتمدت سياسة القرصنة على رواتب الموظفين الشرعيين الملتزمين بجميع قرارات الحكومة لمدة 14 شهراً متتالياً".

وتابعت، في البيان الذي تلاه نقيبها، عارف أبو جراد: "أمام سياسة تنظر لقطاع غزة باعتباره حمولة زائدة ولأهل غزة باعتبارهم فائض بشري وعبء على السلطة، لن نقف مكتوفي الأيدي ونحن نرى أطفالنا يحرمون من أبسط حقوقهم، أفلا يخجلون وهم يرون الناس تُنقب في حاويات القمامة بحثاً عن الطعام!".

وأكد أبو جراد "رفضهم الواضح والصريح لكافة الإجراءات الإدارية والقانونية والمالية التي اتخذتها حكومة الوفاق الوطني بحق موظفي قطاع غزة المدنيين والعسكريين"، مطالبين الرئيس عباس والقيادة الفلسطينية بإلزام الحكومة بصرف الرواتب كاملة، وبخاصة أنهم على أعتاب شهر رمضان.

وطالبت النقابة بإعادة كافة المستحقات المالية التي خصمتها الحكومة على مدى 14 شهراً، إضافة إلى العلاوات الإدارية التي حرمتنا منها الحكومة بغير وجه حق ومساواة موظفي قطاع غزة بنظرائهم في المحافظات الشمالية وإنهاء قضية تفريغات 2005 واعتمادهم ضمن الوظيفة العمومية.



ودعا أبو جراد، كافة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وأعضاء المجلسين الوطني والمركزي واللجنتين المركزية والتنفيذية لتحمل مسؤولياتهم تجاه معاناة قطاع غزة، والحفاظ على المستحقات المالية المتراكمة للموظفين من العبث والتصرف بها.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد أقر صرف رواتب موظفي السلطة الفلسطينية في قطاع غزة، قبل أيام، لكن الواقع لم يشهد ذلك، ما شكّل حالة غضب واسعة بين أوساط الموظفين في غزة، وما زاده، اختلاف الروايات التي قدمتها الرئاسة وحكومة الوفاق الوطني وتهربهم حول موضوع الرواتب التي لم تُصرف بعد.   

ذات صلة

الصورة
ذوو الإعاقة المعتصمون في المجلس التشريعي يحتفلون بميلاد زميلتهم

مجتمع

عوضاً عن احتفالها بعيد ميلادها في منزلها وبين أفراد عائلتها، أتمت الشابة الفلسطينية شذى أبو سرور، من مدينة بيت لحم جنوبي الضفة الغربية، عامها الخامس والثلاثين، في الوقت الذي تواصل اعتصامها مع أربعة زملاء آخرين في داخل مقر المجلس التشريعي الفلسطيني.
الصورة
سياسة/مسيرة احتجاجية ضد الاستيطان في سلفيت/(العربي الجديد)

سياسة

أصيب 36 فلسطينياً بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بحالات اختناق خلال قمع قوات الاحتلال لمسيرة مناهضة لإقامة بؤرة استيطانية على أراضي مدينة سلفيت شمالي الضفة الغربية المحتلة.
الصورة
وقفة ضد تعنيف فلسطينيات الداخل (العربي الجديد)

مجتمع

طالب محتجون أمام محكمة في حيفا، بتغيير لائحة الاتهام وتشديد العقوبة على طليق السيدة سماهر خطيب التي تعرضت للدهس و9 طعنات من قبل طليقها في شهر يونيو/حزيران الماضي، بعد أن قررت النيابة العامة اتهام الرجل بالإيذاء الجسدي الجسيم بدلًا من الشروع في القتل.
الصورة
مسرح الظل في غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

منوعات وميديا

يجاور الشاب الفلسطيني بشار البلبيسي شقيقه براء خلال عرضٍ بتقنية "مسرح الظل" في مدينة غزة، إذ يحاولان، عبر ظلّيهما ومن خلف شاشة بيضاء، إرسال رسائل متعددة، حول واقع الشعب الفلسطيني وهمومه وأزماته وأمنياته.

المساهمون