احتجاج إعلامي روسي على تبرئة برلماني من التحرش بصحافيات

22 مارس 2018
الصورة
ليونيد سلوتسكي (سيرغي فاديشيف/تاس)
+ الخط -
أعربت بعض وسائل الإعلام الروسية مساء أمس الأربعاء، عن احتجاجها على تبرئة النائب عن الحزب الليبرالي الديمقراطي الروسي، ليونيد سلوتسكي، من تهم التحرش بصحافيات، بعد أن خرجت لجنة الأخلاقيات بمجلس الدوما (النواب) بنتيجة مفادها أن سلوكه لم يتضمن انتهاكات.

وأعلنت المجموعة الإعلامية "إر بي كا" التي تضم موقعاً وقناة تلفزيونية وجريدة ومجلة، عن سحب جميع الصحافيين المعنيين بتغطية عمل الدوما، احتجاجاً على موقف اللجنة.

ورأت المجموعة الإعلامية أن قرار اللجنة شكّل اعترافاً بأن "إمكانية التحرش بالصحافيات من قبل صانعي الأخبار، أمر اعتيادي"، مؤكدةً في الوقت نفسه أن ذلك لن يؤثر على سرعة نقل الأخبار عن نشاط المجلس.

وأبدت صحيفة "كوميرسانت" هي الأخرى، دهشتها من "رفض لجنة الدوما للأخلاقيات فعلياً، التحقيق في الاتهامات الموجهة إلى النائب ليونيد سلوتسكي، وتحويل الجلسة إلى محاكمة الضحايا".

وأكدت الصحيفة في بيان نُشر على موقعها، "وقف التعامل مع سلوتسكي بصفته صانعاً للأخبار وأيضاً مع لجنة الأخلاقيات".

كما أعلنت محطة إيكو موسكفي الإذاعية أنها ستتوقف عن إرسال مراسلين إلى الدوما لأنها ترى أنها غير آمنة.

وكانت ثلاث صحافيات قد تقدمن في وقت سابق من العام، بشكاوى عن تعرضهن للتحرش من قبل سلوتسكي. وتوفر لدى واحدة منهنّ تسجيل صوتي لمشادة كلامية بينهما.

ورغم أن رئيس الدوما، فياتشيسلاف فولودين، وعد بمتابعة الأمر، إلا أنه سارع للتأكيد أنه سيتم التعامل مع الاتهامات على أنها "محاولة لتشويه سمعة"، مما دفع بالصحافيات للاعتقاد بانحيازه لزميله.

وأثناء تهنئته الصحافيات بالدوما بيوم المرأة العالمي، توجه فولودين بالقول لهن "هل العمل في الدوما خطر عليكنّ؟ إذا كان الجواب نعم، فغيّرنَ مكان العمل".

دلالات

المساهمون