احتجاجات للأسرى الفلسطينيين رداً على نقل كريم يونس تعسّفاً

06 اغسطس 2020
الصورة
عميد الأسرى الفلسطينيين كريم يونس(فيسبوك)

أفادت "هيئة شؤون الأسرى والمحررين" الفلسطينية، الخميس، بأنّ الأسرى الفلسطينيين بسجن "جلبوع" الإسرائيلي بدأوا منذ يومين بخطوات احتجاجية رداً على نقل عميد الأسرى، كريم يونس، بنحو قمعي من سجن "جلبوع" إلى سجن "مجدو".

وأوضحت الهيئة، في بيان لها، وفقاً لما نقلته عن ممثل الأسرى في القسم الـ"4" بالمعتقل، وضاح البزرة، أنّ الخطوات التصعيدية تمثلت بإغلاق القسم الـ"4"، وهو القسم الذي كان يقبع به يونس، كذلك أعاد الأسرى وجبة طعام، ويوم أمس أغلقوا جميع أقسام السجن باستثناء القسم الـ"3".

ولفتت الهيئة إلى أنّ ما قام به أسرى جلبوع من خطوات احتجاجية، يأتي رفضاً للحركة الاستفزازية التي قامت بها إدارة السجن، المتمثلة بنقل الأسير يونس، فجأةً ودون أية أسباب تستدعي ذلك.

وأضافت أنّ من المتوقع أن تعقد جلسة حوار بين ممثلي الأسرى في جلبوع مع ما يُسمى "قائد مخابرات المنطقة"، للمطالبة بإعادة عميد الأسرى يونس إلى المعتقل، وفي حال فشل جلسة الحوار، فإن الأسرى سيستمرون بخطواتهم التصعيدية.

وحذرت الهيئة من خطورة تصاعد الهجمة الشرسة بحق الأسرى، ولا سيما الكوادر التنظيمية داخل المعتقلات، وقالت: "إن سلطات الاحتلال تتعمد الانتقام من الأسرى وتعقيد تفاصيل حياتهم والتنغيص عليهم بشتى السبل".

يذكر أنّ الأسير يونس، عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، من بلدة عارة في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948، وهو معتقل منذ عام 1983، ومحكوم بالسجن المؤبد الذي حُدِّد لاحقاً لمدة 40 عاماً.

على صعيد منفصل، علّق الأسير الفلسطيني خليل أبو عرام، 54 عاماً، إضرابه المفتوح عن الطعام، الذي استمر لمدة خمسة أيام، بعد اتفاق مع إدارة سجون الاحتلال، يقضي بالسماح له بلقاء نجله الأسير أحمد.

وأوضح "نادي الأسير" الفلسطيني، في بيان له، أنه أُنهي عزل الأسير أبو عرام في سجن "عسقلان" بعد الاتفاق وتعليقه للإضراب، ومن المفترض أن ينفذ الاتفاق خلال عشرة أيام.

يُشار إلى أن الأسير أبو عرام معتقل منذ عام 2002، وهو محكوم بالسّجن مدى الحياة، ونجله أحمد معتقل إدارياً منذ العام الماضي، ومن المتوقع أن يُفرج عنه الشهر المقبل.

ومن الجدير ذكره أنّ الأسير مهند العزة، شرع أمس الأربعاء بإضراب عن الطعام، نصرةً للأسير أبو عرام، وأعلن أسرى آخرون أنه إذا لم يُستجَب لمطلب الأسير أبو عرام، فسيشرعون بإضراب إسنادي معه، علماً أنّ أبو عرام من الأسرى البارزين والفاعلين في سجون الاحتلال.