احتجاجات في باكستان بعد مقتل صحافي

04 اغسطس 2020
الصورة
انتشر وسم يطالب بالعدالة (مزمل ماتو/Getty)

أدى مقتل مراسل معروف بفضح الفساد إلى اندلاع موجة من الاحتجاجات في أنحاء إقليم بلوشستان الغربي بباكستان، وهي واحدة من أخطر الأماكن في العالم بالنسبة للصحافيين. وقتل مسلحون بالرصاص أنور جان، مساء يوم 23 يوليو/تموز، عندما كان يقود دراجته النارية في بلدة برخان.

وبعد ثلاثة أيام من مقتل جان، تجمع أكثر من ألف شخص في بلدته مطالبين بالعدالة. وامتدت الاحتجاجات إلى العاصمة الإقليمية كويتا، ميناء غوادار الصناعي وما بعده، وعلى الإنترنت عبر وسم #JusticeforAnwarJan (العدالة لأنور جان).

وعمل المراسل في صحيفة Naveed-e-Pakistan اليومية، ونشر بانتظام حول الفساد على وسائل التواصل الاجتماعي. ودعت منظمة "مراسلون بلا حدود" إلى إجراء تحقيق مستقل في جريمة القتل.

وقال رئيس مكتب آسيا والمحيط الهادئ في "مراسلون بلا حدود"، دانييل باستارد: "كل شيء يشير إلى مقتل أنور جان لأنه تحدث أمام الجمهور عن ممارسات الفساد المحتملة من قبل المسؤولين المحليين"، "لذا نحث وزير بلوشستان الأول على إجراء تحقيق مستقل في هذه الجريمة حتى يتسنى تقديم الجناة والمحرضين بسرعة إلى العدالة".