احتجاجات عمالية برام الله لعودة الأعمال المتوقفة بسبب كورونا

رام الله
جهاد بركات
15 يوليو 2020
+ الخط -

بعد يومين من اعتصام تجار فلسطينيين في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، مطالبين بإلغاء قرار إغلاق 4 محافظات ضمن إجراءات مكافحة فيروس كورونا الجديد، عاد مشهد الاحتجاجات هذه المرة باعتصام عمال وطباخي قطاع المطاعم، وعمال المياومة، وأصحاب الحضانات، وصالونات الحلاقة، وصالات الألعاب وغيرها من القطاعات مطالبين بعودة عملهم كالمعتاد بسبب ما قالوا إنه عدم قدرتهم على الإيفاء بالتزاماتهم المالية.

العشرات كانوا مجتمعين وسط رام الله على كلمة واحدة هي عودة العمل في قطاعاتهم، وإن اختلفت المشكلات والأزمات التي يواجهونها، نساء من صاحبات حضانات الأطفال تجمعن على جانب الاعتصام مؤكدات أن قطاعهن تضرر بشكل كبير فلم تعد الحضانات،كما يقلن، تقدر على دفع مرتبات قرابة 700 موظفة في حضانات محافظة رام الله والبيرة.

وطالبن بفتح الحضانات، مؤكدات أنهن يتخذن الإجراءات الصحية بحذافيرها، في مقابل حضانات بيتية انتشرت مؤخرا دون رقابة أو تراخيص كما يقلن، لينخفض مستوى الأمان فيها، ويؤثر على الوضع الاقتصادي لأصحاب الحضانات والعاملات فيها. الاعتصام الذي جمع العشرات شمل أيضا طباخي المطاعم التي سمح لها أمس الثلاثاء، في رام الله، باستئناف العمل بعد 11 يوما من الإغلاق، لكن وفقا لنظام التوصيل الخارجي.

 

 

يقول الشيف فوزي علي لـ"العربي الجديد": "إن الإغلاق الأخير يأتي بعد إغلاق لأشهر في الموجة الأولى من فيروس كورونا، ما يعني تأثري كموظف لقرابة أربعة أشهر، وفي المقابل عليّ دفع الفواتير والالتزامات المالية والشيكات، رغم الإغلاق".

 

 

ورأى علي أن العمل وفق التوصيل الخارجي غير مجدٍ، خصوصاً أن الكثير من المطاعم لا تعمل وفق هذا النظام، مشيراً إلى إمكانية تطبيق الإجراءات الصحية الوقائية بدل الإغلاق، خصوصاً أن علي لم يصله ومعظم العاملين في هذا القطاع أي مساعدات خلال الإغلاق، وفق ما يؤكد.

محمد أبو فارة كان له نفس الرأي وهو يملك صالة ألعاب، ويشير في حديثه لـ"العربي الجديد" إلى أنه لا يستطيع دفع الفواتير والإيفاء بالتزاماته، مطالبا الحكومة الفلسطينية بإيجاد حل.

وهتف المشاركون بهتافات تطالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بفتح القطاعات المذكورة ورددوا "يا رئيس شعبك والله بده يعيش"، وكذلك أشارت الهتافات إلى عدم القدرة على تأمين قوت يومهم.

يذكر أن الوضع تراجع الاقتصادي نتيجة الإغلاقات بسبب فيروس كورونا، يقابله استمرار في ارتفاع عدد الإصابات في فلسطين، وقد سجلت وزارة الصحة اليوم الأربعاء 419 إصابة ليصل العدد إلى 7739 إصابة، بينها  6619 إصابة نشطة ويصل عدد الوفيات إلى 47 وفاة.

ذات صلة

الصورة
زيتون لبنان

مجتمع

يزداد التمسك بشجرة الزيتون في لبنان جيلاً بعد جيل، على الرغم من التحديات الناتجة عن زراعتها والعناية بها وتصريف الإنتاج. ويصفها بعضهم بـ "الشجرة المباركة"، إذ تعود إلى أيام السيد المسيح بحسب عدد من المزارعين.
الصورة
جبران باسيل/مجتمع (ألكساندر شرباك/ Getty)

سياسة

ذكرت النسخة العربية للموقع الإخباري لهيئة البث الإسرائيلية، اليوم الخميس، أن وزير الخارجية اللبناني السابق جبران باسيل، صهر الرئيس اللبناني ميشال عون، والذي يترأس "التيار الوطني الحر"، أدى دوراً سرياً كبيراً في المفاوضات مع لبنان على ترسيم الحدود.
الصورة
لبنان/ سعد الحريري/ حسين بيضون

سياسة

أفضَت الاستشارات النيابية الملزمة التي أجراها الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم الخميس، في قصر بعبدا إلى تكليف رئيس "تيار المستقبل" سعد الحريري تشكيل الحكومة الجديدة، بأصوات 65 نائباً من أصل 120، وذلك للمرّة الرابعة منذ دخوله الحياة السياسية.
الصورة
ثورة لبنان/سياسة/حسين بيضون

سياسة

شهد لبنان، اليوم السبت، في ذكرى مرور عام على انتفاضة 17 أكتوبر/تشرين الأول، تجمّعات ومسيرات في مختلف المناطق لتأكيد أنّ المواجهة مع قوى السلطة مستمرّة حتى إسقاطها وتغيير المنظومة السياسية التي تحوّلت من سلطة فاسدة لطبقة قاتلة بعد انفجار مرفأ بيروت.