احتجاجات عاطلين توقف إنتاج الفوسفات في تونس

30 اغسطس 2016
الصورة
منجم فوسفات في تونس (Getty)
+ الخط -

قال مسؤول تونسي، اليوم الثلاثاء، إن إنتاج الفوسفات توقف كليا في مدن الحوض المنجمي التونسية بسبب اعتصام عاطلين من العمل، منبها إلى أن صادرات البلاد من الفوسفات ستتأثر من جراء هذا التوقف.

وتعتبر عودة الاحتجاجات إلى مدن الحوض المنجمي التابعة لمحافظة قفصة أول اختبار حقيقي لحكومة رئيس الوزراء الجديد، يوسف الشاهد، الذي تعهد الأسبوع الماضي بالحسم والتصدي للإضرابات والاعتصامات غير القانونية.

وأنتجت تونس نحو 1.86 مليون طن من الفوسفات خلال الأشهر الستة الأولى من العام الحالي. وبلغ الإنتاج خلال السنة الماضية 4 ملايين طن، انخفاضا من 8.26 ملايين طن في 2010، وفق بيانات رسمية.

وفي يوليو/تموز الماضي، أطلق مسؤولون بشركة الفوسفات الحكومية تحذيرات من إغلاق شركتهم بسبب تواصل الاحتجاجات العمالية التي تعيق استخراج الفوسفات من المناجم، ونقله إلى وحدات التكرير.

وقال المدير المركزي لشركة قفصة، شريف بلحسن، إن الشركة لم تحقق سوى 40% من حجم توقعات الإنتاج لسنة 2016 المقدر بـ6.5 ملايين طن مع استمرار تعطل الإنتاج في مناجم المظيلة والرديف وأم العرايس، باستثناء المتلوي.

غير أن مراقبين استبعدوا وقتها إغلاق الشركة، معتبرين أن هذه التحذيرات تستهدف وقف الاحتجاجات الاجتماعية.

في المقابل، حذر خبراء اقتصاد من مواصلة إغراق شركة فوسفات قفصة بعمالة تفوق طاقتها الفعلية، مؤكدين أن تحميل الشركة أكثر من طاقتها سيؤدي إلى الإسراع في إفلاسها.

وارتفع عدد عمال شركة فوسفات قفصة إلى أكثر من 30 ألف موظف، خلال السنوات الخمس الأخيرة، من 5 آلاف عامل فقط سنة 2007.

دلالات

المساهمون