اجتماع لمنتجي النفط في اسطنبول لبحث خفض الإنتاج

06 أكتوبر 2016
الصورة
+ الخط -

أعلن وزير الطاقة الجزائري نور الدين بوطرفة، عن عقد اجتماع بين منتجي النفط من داخل منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، وخارجها، بين الثامن والعاشر من الشهر الحالي في اسطنبول التركية لبحث خفض انتاج النفط.

وقال بوطرفة مساء أمس الأربعاء في حوار مع قناة النهار الخاصة: "سنعقد اجتماعاً غير رسمي في اسطنبول التركية بين دول "أوبك" ومنتجي النفط الآخرين في أسبوع الطاقة الدولي الذي يعقد بين 8 و13 أكتوبر/تشرين الأول الحالي.

ووفق الوزير الجزائري، فإن توحد دول (أوبك) بعد اجتماع الجزائر يسهل المفاوضات حول إعادة التوازن لسوق النفط، وقال: "سندرس وضع السوق أيضاً في اجتماع فيينا الرسمي نهاية نوفمبر/تشرين الثاني القادم".

وأعلنت (أوبك) الأسبوع الماضي، أن أعضاءها توصلوا إلى اتفاق لتثبيت سقف الإنتاج عند 32.5 - 33 مليون برميل يومياً خلال اجتماع الجزائر "غير الرسمي"، الذي تحول إلى اجتماع رسمي استثنائي، وصف بـ"التاريخي".

وأكد بوطرفة أن "الهدف الذي تنشده الدول المنتجة للنفط، هو استقرار الأسعار في عام 2017 عند 55 دولاراً للبرميل".

ومن جانبه أعلن وزير النفط الفنزويلي إيولوخيو، ديل بينو، اليوم الخميس، أن وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، سينضم إلى مناقشة عدد من دول “أوبك” حول الاتفاق الجزائري لخفض مستوى الإنتاج في الاجتماع القادم في إسطنبول.

وقال بينو، بحسب ما نقلته وكالة بلومبرغ، إنه سيحضر اللقاء من جانب أوبك في إسطنبول وزير النفط السعودي والجزائري والغابوني والقطري والإماراتي.

وأكد ديل بينو، أنه من المخطط أن يزور معظم وزراء الطاقة المؤتمر العالمي للطاقة الـ 23 الذي سيعقد في إسطنبول في الفترة بين 9-13 من تشرين الأول / أكتوبر.

وتحوم أسعار النفط الخام في الوقت الحالي ضمن نطاق 50 - 51 دولاراً للبرميل، لأسباب مرتبطة بتقارير هبوط مخزونات النفط الأميركية، فيما بلغت في منتصف 2014 أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 120 دولارا.

في سياق متصل، أغلقت أسعار النفط مرتفعة نحو 2% أمس الأربعاء مسجلة أعلى مستوياتها منذ يونيو /حزيران بعد تراجع أسبوعي خامس غير متوقع في مخزونات الخام الأميركية فضلا عن الآمال في أن يتفق كبار المنتجين على خفض الإنتاج الشهر القادم.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية إن مخزونات الخام انخفضت ثلاثة ملايين برميل الأسبوع الماضي بينما توقع المحللون في استطلاع أجرته رويترز زيادتها 2.6 مليون برميل.

وتراجعت مخزونات الخام الأميركية 26 مليون برميل منذ بداية سبتمبر/ أيلول.

 




المساهمون