اتّفاق أنقرة: واشنطن ترحّب بحذر والكرملين يؤكد التزام الأسد

اتّفاق أنقرة: واشنطن ترحّب بحذر والكرملين يؤكد التزام الأسد

29 ديسمبر 2016
الصورة
تونر أكّد "الدعم الكامل" لاستئناف المحادثات(سامويل كوروم/الأناضول)
+ الخط -
رحّبت واشنطن "بحذر"، بالاتفاق التركي الروسي لوقف إطلاق النار في سورية، والذي أعلن عنه اليوم الخميس، معربة عن الأمل في أن "تحترم جميع الأطراف" تطبيق هذا الاتفاق.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية، مارك تونر، إن "المعلومات بشأن وقف لإطلاق النار في الحرب السورية تشكّل تطورًا إيجابيًّا. نرحب بكل جهد لوقف العنف وإنقاذ الأرواح وتهيئة الظروف لاستئناف المفاوضات السياسية المثمرة".

وجدد المتحدث تأكيد موقف الإدارة الأميركية بأن "ليس هناك حل عسكريّ لهذه الأزمة القديمة المستمرة منذ قرابة ست سنوات". وأضاف "إن عملية يقودها السوريون من نظام ومعارضة، أمر حاسم للتوصل إلى تسوية دائمة"، مؤكدًا "الدعم الكامل" من واشنطن لاستئناف المحادثات السياسية السورية في جنيف تحت رعاية الامم المتحدة.

ومن المفترض أن يدخل وقف إطلاق النار حيز التنفيذ منتصف ليل الخميس، قبل بدء مفاوضات سلام بموجب اتفاق تم التوصل إليه برعاية روسية وتركية.


من جانب آخر، ذكر الكرملين، اليوم، إن رئيس النظام السوري، بشار الأسد، أبلغ الرئيس الروسي، في اتّصال هاتفي، أنه مستعد للالتزام باتفاق وقف إطلاق النار.

وبحسب بيان الكرملين، فإن الرئيسين اتفقا على أن بدء محادثات السلام السورية في أستانة ستكون "خطوة مهمة للحل النهائي للأزمة".