اتّساع دائرة المقاطعة الدولية والغربية لمؤتمر السعودية "الصحراوي" لتشمل 33 كياناً

18 أكتوبر 2018
الصورة
إخفاء خاشقجي فجّر ترتيبات مؤتمر الاستثمار السعودي (فرانس برس)
تتّسع لحظة بعد أخرى دائرة المقاطعة الدولية والغربية لمؤتمر الاستثمار السعودي "دافوس في الصحراء"، لتشمل شخصيات سياسية واقتصادية كبيرة، وطيفاً واسعاً من الشركات التي أعلن رؤساؤها وكبار مديريها عدم حضورهم، على خلفية اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي منذ دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول مطلع الشهر الجاري، حتى أصبح عدد المقاطعين 33 كياناً حتى اللحظة، وفقاً لمسح أجراه "العربي الجديد".

فقد أعلن وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، اليوم الخميس، عدم مشاركته في المؤتمر، بعد إعلان وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير، اليوم أيضاً، إلغاء مشاركته في المؤتمر الاقتصادي الذي يُقام في الرياض الأسبوع المقبل، كما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) أن وزير التجارة البريطاني ليام فوكس لن يحضر القمة الاستثمارية أيضاً.

وكان فوكس من بين المتحدثين في قمة الرياض التي قال وزراء أوروبيون آخرون وزعماء في مجال الأعمال أيضا إنهم لن يشاركوا فيها بعد الانتقادات التي تواجه المملكة بسبب اختفاء الصحافي جمال خاشقجي.

وفي هولندا، أوردت وكالة الأنباء الهولندية أن وزير المالية، فوبكه هوكسترا، ألغى خطط المشاركة في المؤتمر.
ومن المقرر أن يعقد هذا المؤتمر الذي ينظمه الصندوق السيادي السعودي، بين 23 و25 أكتوبر/تشرين الأول، إلا أن هذا المؤتمر الذي أطلق عليه اسم "مبادرة مستقبل الاستثمار" تلقى ضربة قوية بعد اختفاء الصحافي السعودي إثر دخوله مقر القنصلية السعودية في 2 أكتوبر/ تشرين الأول، فيما لم يعد بالإمكان الاطلاع على لائحة الأشخاص الذين سيلقون كلمات خلال المؤتمر.

لكن حتى الجمعة الماضي، كان الموقع يشير إلى مشاركة وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، ومديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد، لكن الصندوق أعلن يوم الثلاثاء أن لاغارد أرجأت زيارة كانت مقررة إلى الشرق الأوسط تشمل السعودية.

وقال متحدث باسم الصندوق في بيان مقتضب إنّ "الزيارة التي كان مقرّرًا أن تُجريها المديرة إلى الشرق الأوسط قد تأجّلت"، من دون أن يعطي تفاصيل إضافية.

 في ما يلي أبرز الشركات التي ألغت مشاركتها حسبما أحصى "العربي الجديد"، قبل أسبوع من انطلاق أعمال المؤتمر، استناداً إلى وكالتَي الأنباء "رويترز" و"فرانس برس" والعديد من وسائل الإعلام الأخرى، مثل "بلومبيرغ" و"سي.إن.بي.سي".


المنظمات الدولية

كريستين لاغارد، مديرة "صندوق النقد الدولي".

جون يونغ كيم، رئيس "مجموعة البنك الدولي".


الوزراء

ستيفن منوتشين، وزير الخزانة الأميركي.

برونو لومير، وزير الاقتصاد الفرنسي.

ليام فوكس، وزير التجارة البريطاني.

فوبكه هوكسترا، وزير المالية الهولندي.


القطاع المالي

جون فلينت، مدير عام "إتش.إس.بي.سي".

تيجاني ثيام، مدير عام "كريدي سويس".

أجاي بانغا، مدير عام "ماستر كارد"، علماً أن "إتش.إس.بي.سي" و"كريدي سويس" و"ماستر كارد" تُعتبر بين "الشركاء الثمانية الإستراتيجيين" للمؤتمر، على غرار "سيمنز" التي لم يُلغ بعد مديرها، جو كيزر، مشاركته، لكنه رجّح ذلك.
جيمي ديمون، الرئيس التنفيذي لشركة "جي.بي مورغان تشيس".

لاري فينك، مدير عام "بلاك روك".

ستيفن شوارتزمان، مدير عام "بلاكستون".

بيل وينترز، مدير عام "ستاندرد تشارترد".

جان لومير، رئيس مصرف "بي.إن.بي باريبا".

فريدريك أوديا، الرئيس التنفيذي لمصرف "سوسييته جنرال".

"بنك باركليز".

ديفيد شويمر، الرئيس التنفيذي لبورصة لندن.


الصناعة والتجارة والتكنولوجيا

بيل فورد، الرئيس التنفيذي لشركة "فورد".

دارا خسروشاهي، مدير عام "أوبر".

ريتشارد برانسون، الملياردير البريطاني مؤسس مجموعة "فيرجن".

أريانا هافينغتون، مديرة "ثرايف غلوبال".

ديان غرين، مديرة فرع "كلاود" في "غوغل".

توني هايوارد، رئيس مجلس إدارة شركة "غلينكور".
باتريس كاين، رئيس مجلس إدارة مجموعة "تاليس" الفرنسية، لكنه سيتمثل بمدير شركة "تاليس إلينيا سبايس" الشريكة، جان-لوك غال.

شركة "بي.إس.بي.إس كونسالتانتس" الهولندية أعلنت أن الحكومة الهولندية ألغت اليوم الخميس، بعثة تجارية إلى السعودية كانت مقررة الشهر المقبل، فضلاً عن مقاطعة المؤتمر.

ستيف كيس، المؤسس المشارك لشركة "أيه.أو.إل" AOL.


الإعلام

بوب باكيش، الرئيس التنفيذي لمجموعة "فياكوم".

"سي.إن.إن".

"بلومبيرغ".

"ذي إيكونوميست".

"نيويورك تايمز".

"سي.إن.بي.سي".

"فايننشال تايمز".