اتهام المحافظين البريطانيين باستغلال المال العام لتمويل إعلانات "فيسبوكية"

02 نوفمبر 2019
الصورة
نفى متحدث باسم الحكومة سحب الإعلانات (Getty)
+ الخط -
أعلنت شركة "فيسبوك" عن سحبها إعلانات حكومية اتهمت باستهداف الناخبين البريطانيين في الدوائر الهامشية، قبل الانتخابات العامة، موضحة أنها "لم تُصنف بشكل صحيح" ولم تتضمن مذكرة إخلاء المسؤولية الإلزامية.

وكانت صحيفة "هاف بوست" في المملكة المتحدة أبلغت عن الإعلانات أولاً، أمس الجمعة، مشيرة إلى أن حكومة بوريس جونسون تستثمر "ما يصل إلى 25 مليون جنيه إسترليني" في بلدة محددة.

ونفى متحدث باسم الحكومة سحب الإعلانات من قبل "فيسبوك"، قائلاً إن صلاحيتها تنتهي أمس الجمعة.

وقد أثارت الإعلانات، الممولة من دافعي الضرائب في المملكة المتحدة، انتقادات واسعة النطاق وسط مزاعم بأن الحكومة كانت تستخدم الأموال العامة لتعزيز آمال "حزب المحافظين"، في استطلاع 12 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

ووجهت كلها إلى أشخاص في مناطق ضرورية لتحقيق النصر لبوريس جونسون في الانتخابات.

يذكر أن "فيسبوك" غيرت أخيراً قواعدها المتعلقة بالإعلانات السياسية التي كانت تستخدم لحظر "المحتوى المخادع أو الخاطئ أو المضلل". وتحظر سياستها الجديدة "الإعلانات التي تتضمن مزاعم مزيفة يرصدها مدققو حقائق تابعون لجهة خارجية، أو في حالات معينة، مزاعم مزيفة من قبل منظمات ذات اختصاص محدّد"، ما أشار إلى أن إعلانات السياسيين ومشاركاتهم مستثناة من برنامج "فيسبوك" للتدقيق في المعلومات.

المساهمون