اتهام "الشيخ ميزو" بازدراء الإسلام لوصفه البخاري بالمسخرة

اتهام "الشيخ ميزو" بازدراء الإسلام لوصفه البخاري بالمسخرة

11 اغسطس 2014
الصورة
مكتب النائب العام المصري (GETTY)
+ الخط -

تقدم مدير عام شؤون الدعوة في مجمع البحوث الإسلامية في مصر، الشيخ عبد العزيز النجار، والأستاذ بكلية الحقوق في جامعة حلوان، منصور عبد الغفار، ببلاغين إلى النائب العام المصري ضد المدعو محمد عبد الله نصر الشهير بـ"الشيخ ميزو"، بتهمة ازدراء الدين الإسلامي، وانتحاله صفة الانتساب الى مؤسسة الأزهر.

وأكد مقدما البلاغين، أن المشكو في حقه ظهر على العديد من الفضائيات متحدثاً في أمور تخص أساسيات الدين، مرتدياً زي علماء الدين وشيوخ وزارة الأوقاف، وطعن ونال من ثوابت العقيدة والدين الإسلامي.

واتهم البلاغان مقدمي البرامج الفضائية بتقديم من ليس لديه أصول الإسلام والسنة النبوية وكتبها الصحيحة، وآخرها لقاءه في برنامج "العاشرة مساء" مع الإعلامي وائل الإبراشي، في قناة دريم الفضائية المصرية، الذي طعن فيه في كتاب "صحيح البخاري" ووصفه بـ"المسخرة"، متهكماً على ما يحتويه من السنة النبوية وعلى كثير من مناهج الأزهر الشريف.

ووصف مقدما البلاغين "ميزو" بالجاهل بالدين والعار على الثقافة الإسلامية، مشيرين إلى أن مثل هؤلاء الجهلاء لا صفة لهم سوى محاولة التجارة بالدين وبالزي الأزهري، مطالبين النائب العام بسرعة ضبط وإحضار المشكو في حقه ومواجهته بما نسب إليه من اتهامات، وكذلك التصريحات التي أدلى بها عبر الفضائيات، واتخاذ اللازم ضده.

ويعد الشيخ "ميزو" من أبرز المناصرين لانقلاب 3 يوليو، وحرض ضد جماعة الإخوان المسلمين، وضد حكم الرئيس المعزول محمد مرسي، ووصف الخروج عليهم بالجهاد.