اتهامات لموقع "تويتر" بدعم قمع كشمير لصالح الهند

30 أكتوبر 2019
الصورة
فرضت الحكومة الهندية حظراً للتجول في كشمير (ناظر كاشرو/NurPhoto/Getty)
+ الخط -
وُجهت إلى موقع التدوين المصغر "تويتر" اتهامات بالرضوخ لمطالب الرقابة من قبل الحكومة الهندية، بعد إزالة تغريدات وإغلاق حسابات متعلقة بإقليم كشمير.
وقالت "لجنة حماية الصحافيين" CPJ، في تقرير، الخميس، إنّ دراستها أظهرت أنّ الحكومة الهندية "تقوض حرية الصحافة والتدفق الحر للمعلومات" في المنطقة، من طريق تجنيد موقع "تويتر" لمراقبة الحسابات. 

وأظهر تحليل أجرته "لجنة حماية الصحافيين" للبيانات التي قدمها موقع "تويتر" إلى مركز "بيركمان كلاين" التابع لجامعة هارفارد الأميركية، ومشروع Lumen التابع للمركز، أنّ الإشعارات القانونية للشركة من قبل الحكومة الهندية، لحذف التغريدات أو الحسابات، قد بدأت في التزايد، في أغسطس/آب 2017.

وفي إحدى الحالات، وجّهت الحكومة "تويتر" ضد Kashmir Narrator وهي مجلة مقرها جامو وكشمير، متهمةً إياها بانتهاك القانون الهندي. ويُتهم "تويتر" بمنع السكان المحليين في المنطقة من الوصول إلى حساب المجلة. 

وغرّد المدير التنفيذي لـ"هيومن رايتس ووتش" كينيث روث، الجمعة، قائلاً إنّ الحكومة الهندية تضغط على "تويتر" لفرض الرقابة على الصحافة والتعليقات الصادرة من كشمير، "وفي الوقت نفسه، حُجبَت الحسابات في الهند، في النصف الثاني من عام 2018، أكثر من بقية العالم مجتمعة".

ونقل موقع "ميترو" البريطاني، عن متحدث باسم "تويتر" قوله إنه "في ما يتعلّق بالطلبات القانونية الرسمية، فنحن ملتزمون الامتثال للقانون المحلي، وننشر الإجراءات المتخذة مرتين في السنة في تقرير Twitter Transparency Report لأغراض توعية الجمهور والإفصاح عنها، وكذلك مباشرة إلى قاعدة بيانات Lumen".

ويأتي هذا بعد أن فرضت الحكومة الهندية حظراً للتجوال في كشمير، وقطعت خدمات الهاتف والإنترنت، وأغلقت المدارس، فضلاً عن الحد من التجمعات العامة.  

وقد أبلغت المستشفيات أيضاً عن نقص في الأدوية للمرضى المصابين بأمراض خطيرة وسط الإغلاق. 

واتخذ قرار وضع المنطقة تحت حظر التجوال، بعد أن أُلغيت المادة 370 من الدستور الهندي، التي أعطت منطقة الأغلبية المسلمة في الهند، درجة من الحكم الذاتي، في 5 أغسطس/آب الماضي.

المساهمون