اتهامات للسلطات بارتكاب أسوأ انتهاكات في تاريخ مصر

اتهامات للسلطات بارتكاب أسوأ انتهاكات في تاريخ مصر

10 يونيو 2014
الصورة
الاتهامات وجهتها منظمتا "العفو" و"رايتس ووتش" (الأناضول/getty)
+ الخط -

قالت منظمتا "العفو الدولية" و"هيومن رايتس ووتش"، في بيان مشترك صدر اليوم الثلاثاء، إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، يواجه أزمة في حقوق الإنسان هي "الأسوأ" في تاريخ مصر الحديث.

واتهمت المنظمتان السلطات المصرية بارتكاب أعمال قمع بمستويات غير مسبوقة في تاريخ مصر الحديث، خلال العام الماضي. ودعت السيسي، بعد أن تسلم مقاليد السلطة، أن يضع حداً لتفشي الانتهاكات.

وأوضح البيان أنه بالإضافة إلى العنف والاعتقالات الجماعية، فقد فرضت السلطات المصرية قيوداً وصفتها بالمشددة على حريات تشكيل الجمعيات والتعبير عن الرأي. وأشارت إلى وقوع "انتهاكات لحقوق اللاجئين، وارتكاب أعمال تمييز ضد المرأة".

وطالب البيان السيسي بإخلاء سبيل كل الذين احتُجزوا على ذمة ممارسة الحقوق المتعلقة بحرية التعبير عن الرأي وتشكيل الجمعيات والتجمع السلمي، وأن يعمل على تعديل أو إلغاء قانون التظاهر، وإجراء تحقيقات ذات مصداقية حول قيام الشرطة والجيش بقتل متظاهرين بشكل غير مشروع خلال العام الماضي.

وشدد البيان على ضرورة الضغط الدولي على مصر كي تدرك أن العالم لن يرضى بالاكتفاء بإدخال تغييرات تجميلية، محذراً من أنه في حال لم تجر مصر "تحقيقات ذات مصداقية في عمليات القتل غير المشروع والتعذيب، ينبغي حينها اللجوء لاستخدام الآليات اللازمة لإجراء تحقيق دولي".

المساهمون