اتهامات لـ"فيسبوك" بدعم ثقافة العنصرية داخل الشركة

11 نوفمبر 2019
الصورة
نشرت "فيسبوك" اعتذاراً رسمياً (جاستن سوليفان/Getty)
+ الخط -
منذ عام تقريباً، اتهم المسؤول السابق في "فيسبوك"، مارك لوكي، الشبكة الاجتماعية بـ"تخييب أمل موظفيها ومستخدميها السود". ووفقاً لمجموعة من الموظفين السود واللاتينيين والآسيويين، لم يتغير الكثير منذ ذلك الحين.

ويتهم منشور مجهول على منصة التدوين "ميديوم" ​​بتمكين العنصرية ضد موظفيها السود. ويشتمل المنشور على العديد من الحوادث التمييزية التي واجهتها المجموعة وحتى لقطات "سكرين شوت" من تطبيق Blind الداخلي، والذي يسمح لموظفي الشركة بالنشر من دون الكشف عن هوياتهم.

وفي إحدى الحالات، قال الموظف إن مديرهم حاول إقناع زميلين بإعطائهما ملاحظات سلبية حول مراجعة أدائهما. رفض الزميلان وأبلغا مدير الموارد البشرية، لكن الأخير لم يفعل شيئاً. حتى أن موظفين من البيض طلبا من موظف برنامج تنظيف فوضاهم بعد تناول وجبة الإفطار.

وقال شخص آخر يشارك تجربته إنهم قدّموا رأيهم في موضوع كانوا خبراء فيه خلال اجتماع. تم توبيخهم بسبب قيامهم بذلك وقيل لهم إنهم غير محترمين ومتغطرسون. 

ونقل موقع "إنغادجت" عن المجموعة أنهم اختاروا التحدث عن تجاربهم من دون الكشف عن هوياتهم، لأن "فيسبوك" تخلق ثقافة معادية حيث يخشى أي شخص غير أبيض على وظيفته وسلامته.

بعد المنشور أصدرت شركة "فيسبوك" اعتذاراً، وقال نائب رئيس الشركة للاتصالات في الشركة، بيرتي تومسون، في بيان "لا ينبغي لأحد في "فيسبوك"، أو في أي مكان، أن يتحمل هذا السلوك. نحن آسفون. إنه يتعارض مع كل شيء نؤيده كشركة. نحن نستمع ونعمل بجد لفعل أفضل".

دلالات

المساهمون