اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة

06 مايو 2019
الصورة
بدأ وقف إطلاق النار فجر اليوم (محمد البحيصي/العربي الجديد)
أفادت قناة "الأقصى" الفضائية، التابعة لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، فجر الإثنين، نقلاً عن مصدر لم تكشف عن هويته، بالتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، دخل حيز التطبيق منذ الساعة الرابعة والنصف فجراً بالتوقيت المحلي.

كما ذكر أبو مجاهد البريم، الناطق باسم "لجان المقاومة الشعبية"، في تصريح، أنّ "جهوداً مصرية وأممية نجحت في التوصل إلى وقف إطلاق النار، ودخل حيز التنفيذ صباح اليوم الإثنين".

ويعمّ هدوء حذر قطاع غزة، منذ ساعات الفجر الأولى من اليوم الإثنين، مع سريان الاتفاق، ولم يشهد القطاع عمليات إطلاق نار. كما التزمت المقاومة الفلسطينية بعدم إطلاق صواريخ على مستوطنات "غلاف غزة".

ووفق معلومات حصل عليها "العربي الجديد"، فإنّ "إسرائيل تعهدت بأن يكون الهدوء تبادلياً، وأن تبدأ بتنفيذ تفاهمات كسر الحصار عن القطاع، والتي أبرمها المصريون والقطريون والأمم المتحدة".

في المقابل، التزمت إسرائيل الرسمية الصمت، حيال التقارير الفلسطينية عن التوصّل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، ولم يصدر أي بيان رسمي بهذا الخصوص.

وأعلنت قيادة الجبهة الداخلية في جيش الاحتلال الإسرائيلي، عن رفع كافة القيود التي كان فرضها الاحتلال على مستوطنات "غلاف غزة"، ومن بئر السبع جنوباً.

كما تم الإعلان عن إلغاء تعليمات تعطيل الدراسة، ووقف العمل في المواقع التي كان يحظر العمل فيها، بفعل عدم وجود ملاجئ آمنة.

وأبرزت وسائل إعلام إسرائيلية، أنّ الإسرائيليين يضطرون مرة أخرى إلى معرفة ما يحدث من المصادر الفلسطينية ومن بيانات فصائل المقاومة.

وتماطل إسرائيل في تنفيذ تفاهمات سابقة توسطت فيها مصر، تهدف إلى التهدئة وتخفيف الحصار على غزة. 

ويعيش نحو مليوني فلسطيني في غزة، التي يعاني اقتصادها من صعوبات منذ سنوات، بسبب إغلاق المعابر على الجانبين الإسرائيلي والمصري، إضافة إلى خفض المساعدات الإنسانية والعقوبات التي تفرضها السلطة الفلسطينية.



وشهد قطاع غزة، منذ السبت، عدواناً إسرائيلياً واسعاً كاد يتطور إلى حرب شاملة، وأدى إلى استشهاد 25 فلسطينياً، وإصابة 154 آخرين بجراح مختلفة.

ووسعت إسرائيل، في الساعات الأخيرة، من عدوانها ليطاول المزيد من المنازل والمباني السكنية والتجارية، ومواقع المقاومة الفلسطينية.

وقُتل 4 إسرائيليين، وأصيب 130 على الأقل، معظمهم بالصدمة، نتيجة الصواريخ الفلسطينية التي أطلقت من قطاع غزة.