اتفاق تهجير أهالي داريا يدخل مرحلته الأخيرة

اتفاق تهجير أهالي داريا يدخل مرحلته الأخيرة

02 سبتمبر 2016
الصورة
قوافل الهلال الأحمر أشرفت على إجلاء الأهالي(الأناضول)
+ الخط -
بدأ، صباح اليوم الجمعة، تنفيذ المرحلة الأخيرة من اتفاق داريا، والذي يقضى بإخلاء قوات المعارضة السورية لمواقعها في المدينة المحاصرة من قبل النظام، إلى جانب تهجير المدنيين هناك إلى مراكز إيواء في مناطق سيطرة النظام في غوطة دمشق الغربية.

ووصلت، صباحاً، قوافل من حافلات النقل بإشراف منظمة الهلال الأحمر إلى مدخل مدينة معضمية الشام، التي تسيطر عليها المعارضة لنقل أهالي داريا المقيمين هناك، وذلك تنفيذاً للمرحلة الأخيرة من اتفاق داريا.

ولفتت مصادر محلية في المعضمية، لـ"العربي الجديد"، إلى أن "الإخلاء سيشمل 62 مسلحاً من قوات المعارضة من أبناء داريا المتواجدين في معضمية الشام، سيتم نقلهم مع نحو 300 مدني من أبناء المدينة إلى مراكز إيواء في بلدة حرجلة، التي تسيطر عليها قوات النظام في غوطة دمشق الغربية".

وبينت المصادر أن "اتفاق الإخلاء (التهجير) الذي سيشمل أهالي داريا المقيمين في المعضمية لن يشمل نقل أي منهم نحو مناطق سيطرة المعارضة في الشمال السوري، حيث سيبقى من يرفض الخروج إلى مناطق سيطرة النظام في بلدة حرجلة في مدينة المعضمية بانتظار التوصل لاتفاق بخصوص المعضمية".

وكان نحو ثلاثة آلاف ومئتين، بينهم سبعمئة مسلح من المعارضة، قد غادروا مدينة داريا في السادس والعشرين والسابع والعشرين من الشهر الماضي، وصل منهم نحو ألف إلى مناطق سيطرة المعارضة في محافظة إدلب شمال سورية، فيما توجه الباقون إلى مراكز إيواء في مناطق سيطرة النظام في بلدة حرجلة بغوطة دمشق الغربية.

دلالات

المساهمون