اتفاقية شراكة بين برنامج "الجيل المبهر" وروما الإيطالي

15 سبتمبر 2019
الصورة
الشراكة ستستمر 4 سنوات (Getty)
أعلن نادي روما الإيطالي عن شراكة استراتيجية دولية مع برنامج "الجيل المبهر" التابع للجنة العليا للمشاريع والإرث، الجهة المسؤولة عن تنفيذ مشاريع البنية التحتية وبرامج الإرث لبطولة كأس العالم في قطر 2022، بهدف تزويد الأفراد الذين يعانون من أعلى مستويات الفقر بالمهارات الحياتية اللازمة، مستفيدًا من شعبية لعبة كرة القدم.

ودخل روما مع برنامج "الجيل المبهر" في شراكة تمتد لأربع سنوات، ليتعاون بمقتضاها الطرفان في مجالات التعليم ووسائل الإعلام الرقمية والمسؤولية الاجتماعية، باعتبار أن برنامج "الجيل المبهر" منذ تأسيسه خلال تقديم ملف قطر لاستضافة كأس العالم 2022، واصل الاستفادة من التأثير الكبير للرياضة لتغيير حياة الفقراء والمحتاجين نحو الأفضل وتنمية المجتمعات المختلفة، وحتى الآن وصل عدد المستفيدين من هذا البرنامج في الشرق الأوسط وآسيا إلى 500 ألف شخص.

وتتضمن الشراكة أيضًا، وفقاً للموقع الرسمي للنادي الإيطالي، عملًا مشتركًا بين الطرفين على بعض البرامج والمشاريع الخاصة التي سيتم تأسيسها في روما وقطر وبعض المدن الأخرى في آسيا والشرق الأوسط، بالإضافة إلى العمل المشترك عبر وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام الرقمية للترويج لمبادراتهما الكروية التنموية، كما ستعمل على تسليط الضوء على بعض القضايا الاجتماعية كالمساواة بين الجنسين وتبادل الخبرات بين روما والدوحة وإتاحة المزيد من الفرص من خلال "معهد جسور" ومنظمة "B4Development".


وتم الإعلان عن الشراكة في ملعب الأولمبيكو قبل مواجهة روما ضد ساسولو الأحد، حيث تمت دعوة 100 طفل للحضور ومشاهدة المباراة كضيوف للنادي وبرنامج "الجيل المبهر". كذلك تم عرض مقطع فيديو يستعرض برامج ونشاطات "الجيل المبهر" حول العالم أمام الجماهير الحاضرة في الملعب.

وتعليقًا على هذه الشراكة الجديدة، قال نائب رئيس روما ماورو بالديسوني: "نحن سعداء بهذه الشراكة مع "الجيل المبهر" واللجنة العليا للمشاريع والإرث. نحن معجبون كثيرًا بالعمل الذي يقوم به القائمون على البرنامج حول العالم. من خلال هذه الشراكة، وبالاستفادة من دعم روما الكامل، يمكننا أن نستخدم الرياضة في فعل الخير ومساعدة الفقراء في إيطاليا وقطر ونيبال وباكستان والأردن ولبنان والفيليبين والهند والعديد من البلدان الأخرى على مدار السنوات الأربع القادمة".

وحضر الإعلان عن الشراكة أيضًا كل من مشتاق الوائلي، المدير التنفيذي لبرنامج "الجيل المبهر"، وناصر الخوري، مدير البرنامج، واللذين عبرا عن سعادتهما بتوسع البرنامج في روما. وقال الوائلي: "نحن سعداء للغاية بالتعاون مع روما في الوصول ببرنامج كرة القدم التنموي للأطفال في إيطاليا والشباب في كل أنحاء العالم. لدينا إيمان مشترك بالاستفادة من التأثير الكبير لكرة القدم على الشعوب لبناء المجتمعات وتغيير حياة الفقراء إلى نحو الأفضل، ونتطلع بشدة للعمل مع روما من خلال هذه الشراكة المهمة".

بدوره قال الخوري: "نحن نولي هذه الشراكة أهمية كبرى في إطار استعداداتنا لتنظيم كأس العالم 2022، وأؤمن أننا يمكننا الاستفادة من شعبية كرة القدم في تسليط الضوء على بعض القضايا والقيم الحياتية المهمة مثل المساواة بين الجنسين والتسامح واحترام الغير، مما يساهم في خلق جيل سوي جديد".