اتفاقيات اقتصادية بين السودان وتركيا خلال زيارة أردوغان

23 ديسمبر 2017
الصورة
ستستغرق زيارة أردوغان يومين (كايهان أوزير/الأناضول)
+ الخط -
أكد رئيس اتحاد رجال الأعمال الأتراك، محمد جودين سوي، لـ"العربي الجديد"، أن زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للسودان، غدا الأحد، ستشهد توقيع اتفاقيات اقتصادية بين البلدين، تشمل تفعيل مذكرات تفاهم، وإنشاء بنك مشترك سوداني - تركي، لتسهيل حركة الأموال الاستثمارية.

ويرافق الرئيس التركي في زيارته إلى الخرطوم، والتي تستغرق يومين، 150 رجل أعمال ومستثمرا.

وقال رئيس اتحاد رجال الأعمال التركى إن بلاده سوف تنشط في مجال الاستثمار الزراعي بقوة، بعد رفع العقوبات الأميركية عن السودان، وتطوير البنيات التحتية الزراعية، بالإضافة إلى الدخول في مجال التعدين بقطاعاته المختلفة، مبينا أن هناك شركتين تعملان في مجال النفط.

وتبلغ الاستثمارات التركية في السودان حوالي 500 مليون دولار، تنفذها 150 شركة، يعمل فيها أكثر من 4 آلاف تركي.

وتوقع أن ترفع زيارة أردوغان حجم التجارة والاستثمار بين الدولتين إلى مليار دولار بنهاية عام 2018، موضحا أن أنقرة التزمت بإنشاء سكك حديدية في السودان، وتنفيذ مشروعات كبيرة في مجالات الزراعة والثروة الحيوانية، وفتح الأسواق التركية لصادرات اللحوم السودانية.

وأوضح أن تركيا ترغب في تأسيس تعاون ناجح مع السودان، وتقوية العلاقات الاقتصادية، عبر المشروعات المشتركة في مجالات الطاقة والموارد المائية والسدود والطاقات المتجددة.

وبدأت تركيا والسودان خطواتهما فعليا لتأسيس شركة مشتركة لتنفيذ المشاريع الزراعية برأسمال 10 ملايين دولار، يملك الجانب التركي 80% منها، مقابل 20% للسودان.

وتوصّل الجانبان أيضا إلى اتفاق لتأسيس "منطقة زراعية حرة"، بالإضافة إلى تسهيل معاملات الحصول على التأشيرة والإقامة.

وتبدأ مساء الأحد أعمال الملتقى الاقتصادي السوداني التركي، والذي يتضمن جلسات ثنائية لرجال الأعمال من كلا البلدين. ومن المقرر أن يحضر الرئيس السوداني عمر البشير، ونظيره التركي، جزءا من أعمال الملتقى، حيث سيشهدان توقيع القطاع الخاص في البلدين على عدد من الاتفاقيات.

من جهته، أعلن وزير الدولة بوزارة الزراعة السودانية، صبري الضو، اليوم السبت، عن "خطة عمل في المجال الزراعي بين السودان وتركيا، تشمل إنتاج المحاصيل، والصحة النباتية والحيوانية، إلى جانب التنمية الريفية".


المساهمون