وفيات كورونا تتراجع في إيران وتعافي 8913 شخصاً

24 مارس 2020
الصورة
تراجع الوفيات في إيران (Getty)

أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية كيانوش جهانبور، اليوم الثلاثاء، تسجيل 1762 إصابة جديدة بفيروس كورونا الجديد، ووفاة 122 شخصاً في البلاد، خلال الـ24 ساعة الأخيرة.

وأكد جهانبور ارتفاع إجمالي المتعافين إلى 8913 شخصاً، والضحايا إلى 1943، والمصابين إلى 24811، مشيراً إلى أنّ مشروع المسح الطبي في مواجهة كورونا شمل 41 مليون مواطناً إيرانياً من أصل 83 مليون، حتى اليوم.

وتظهر الأرقام الجديدة تراجعاً في عدد الوفيات، بالمقارنة مع الأيام الماضية، وفي المقابل تزايداً في حالات الإصابة.

وتفك التصريحات الإيرانية شيفرة هذا اللغز، إذ أكد وزير الصحة الإيراني سعيد نمكي، أمس الاثنين، أنّ الأيام المقبلة ستشهد تصاعداً في تسجيل حالات الإصابة، عازياً السبب إلى التسريع في تحديد المرض.

أما بالنسبة لتراجع عدد الوفيات، فأشار إليه الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الثلاثاء، قائلاً إنّ تقارير وزارة الصحة تؤكد انخفاض أعداد الضحايا ومراجعة المستشفيات، معتبراً أنّ ذلك "دليل على أنّ الإجراءات المتخذة حتى الآن، كانت مهمة ومؤثرة".

وفي السياق، عزا رئيس منظمة الأغذية والأدوية الإيرانية محمد رضا شانة ساز، الأحد الماضي، سبب تراجع وفيات كورونا في إيران، إلى تغيير بروتوكول علاج المصابين بالفيروس، قائلاً إنه "منذ إحداث تغييرات في البروتوكول قد تراجع عدد حالات الوفاة بشكل كبير". وفي السياق، أشار إلى استبدال أدوية بأخرى، خلال الأيام الأخيرة.

وأكد شانة ساز إلى أنه "في حال لم يكن المصاب بكورونا يعاني من أمراض أخرى قبل الإصابة، وتم تحديد إصابته بالفيروس سريعاً، فلا يمكن أن يفقد حياته بالنظر إلى تجارب حصل عليها أطباؤنا خلال هذه الأسابيع في مواجهة كورونا".

كما أعلن الرئيس الإيراني، اليوم الثلاثاء، خلال جلسة اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا، تمديد فترة الإجازات التي منحت لعشرات الآلاف من السجناء الإيرانيين خارج السجون، حتى العشرين من إبريل/ نيسان المقبل، ملمحاً إلى احتمال تمديد إضافي آخر لما بعد هذا التاريخ في حال استمرار هذه الظروف.

وكان المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية، غلام حسين إسماعيلي، قد أعلن، الأسبوع الماضي، منح السلطة، إجازات لنحو 85 ألف سجين إيراني، كإجراء احترازي حفاظاً على أرواحهم، خشية تفشي كورونا في السجون، من بينهم نصف السجناء السياسيين، من دون أن يشير إلى عددهم.

وبموجب قانون النظام الداخلي في السجون الإيرانية، يحق للسجين بعد قضاء فترة محددة من المحكومية، الحصول على إجازة خارج السجن من ثلاثة أيام إلى عشرة أيام بعد توديع كفالة. ويمكن أن تمدد الفترة بموافقة إدارة السجن، على أن يعود بعد قضاء فترة الإجازة، كما أنه غالباً ما تمنح الإجازات للسجناء في المناسبات الوطنية والإسلامية.