إيران: مخاوف الاتحاد الأوروبي من التجارب الصاروخية غير بناءة

05 فبراير 2019
رفضت إيران، اليوم الثلاثاء، مخاوف الاتحاد الأوروبي بشأن برنامجها الصاروخي وانتهاكات حقوق الإنسان، ووصفتها بأنها "غير بناءة" حيث تسعى أوروبا لحماية إيران من العقوبات الأميركية بينما تريد في الوقت نفسه احتواء سياساتها في المنطقة.

وعبر الاتحاد الأوروبي، أمس الاثنين، عن قلقه الشديد بشأن اختبارات الصواريخ الباليستية التي تجريها إيران ودعاها إلى الإحجام عن الأنشطة التي تعمق الارتياب وتزعزع الاستقرار في المنطقة.

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية إن برنامج طهران للصواريخ مخصص "للدفاع والردع"، مضيفة أن إيران لن تتفاوض أبداً بشأنه مع البلدان الأخرى.

وقالت الوزارة، في بيان نشرته وكالة "تسنيم" للأنباء "توجيه اتهامات صريحة للجمهورية الإسلامية أمر غير بناء وعقيم ولا جدوى منه ولا يتماشى مع الأمن الإقليمي والمصالح الفعلية لأوروبا".

وفي البيان المؤلف من 12 نقطة، قال الاتحاد الأوروبي إنه ملتزم بالاتفاق النووي التاريخي المبرم في عام 2015 مع إيران والذي انسحب منه الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مايو/أيار الماضي.

وفي الأسبوع الماضي أطلقت بريطانيا وفرنسا وألمانيا نظاماً لتسهيل التجارة مع إيران بعملات غير الدولار لتجنب العقوبات الأميركية.

لكن الاتحاد الأوروبي حذر من أنه لن يتهاون مع ما قال إنها مخططات اغتيال إيرانية على أراضيه.

ورفضت وزارة الخارجية الإيرانية هذا التحذير، ملوحة بأنها ستعيد النظر في علاقاتها مع أوروبا إذا لم تستفد اقتصادياً من الأداة الجديدة.

(رويترز)