إيران: سننفذ المرحلة الثالثة من تقليص تعهداتنا النووية رغم مطالب بإلغائها

03 اغسطس 2019
الصورة
إيران تجدد تهديداتها (Getty)
جددت السلطات الإيرانية اليوم السبت، التأكيد أنها ستنفذ المرحلة الثالثة من تقليص تعهداتها النووية في السابع من سبتمبر/ أيلول المقبل بعد انتهاء مهلة الستين يوماً الثانية، بناءً على المعطيات الحالية لعدم تنفيذ أطراف الاتفاق النووي تعهداتها الاقتصادية، التي تطالب بها طهران لمساعدتها في الالتفاف على العقوبات الأميركية.

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، لوكالة "خانه ملت" التابعة للبرلمان الإيراني، إن بلاده قد أكدت للدول الأعضاء في الاتفاق النووي (بريطانيا وفرنسا وألمانيا والصين وروسيا) أنه "في حال عدم تنفيذهم الاتفاق بالكامل، فنحن أيضاً سنطبقه بشكل ناقص وجميع إجراءاتنا تأتي في إطاره".
وأشار ظريف إلى أن مجموعة 1+4 طالبت إيران بإلغاء المرحلة الثالثة من تقليص التعهدات النووية، مؤكداً أن هذه المرحلة "ستُنفذ في الظروف الراهنة والجمهورية الإسلامية هي الجهة الوحيدة التي يحق لها أن تقرر حول تنفيذها من عدمه".
وأضاف ظريف، الذي فرضت واشنطن الأسبوع الماضي عقوبات عليه، أنه "ما لم تف بقية أطراف الاتفاق النووي بالتزاماتها فسننفذ الخطوة الثالثة حتماً".
وأوضح أن جميع أعضاء اللجنة المشتركة للاتفاق النووي، تتفق على أن "أميركا هي التي تسببت بهذه التوترات"، لافتاً إلى أن "مطالب إيران كانت واضحة منذ البداية ولا نريد شيئاً أكثر مما ورد في الاتفاق النووي".
وتطالب إيران بتسهيل بيع نفطها ومعاملاتها المصرفية، مقابل تنفيذ كامل تعهداتها النووية.
وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني، قد أشار الخميس الماضي إلى أن بلاده تخوض مفاوضات مع دول لم يسمها حول الاتفاق النووي، قائلاً إن هذه الدول "قدمت مقترحات، لا نعتبرها متوازنة لذلك رفضناها".
وتوقع روحاني احتمال الوصول إلى نتيجة خلال الفترة المقبلة، من خلال القول إنه "من الممكن أن نصل إلى نتيجة مقبولة خلال الأسابيع المقبلة، لكن في حال لم نتوصل إليها فسننفذ المرحلة المقبلة لتخفيض تعهداتنا".
وأضاف روحاني أن بلاده تدير شؤونها وخاصة في المجال الاقتصادي، "بناءً على عدم التوصل إلى نتيجة في المفاوضات".

وفي الذكرى السنوية الأولى للانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي في الثامن من مايو/ أيار الماضي، أعلنت إيران قرارات "مرحلية" لتخفيض تعهداتها النووية، ونفذت إلى الآن مرحلتين منها، أوقفت فيهما تعهدات طاولت إنتاج اليورانيوم والمياه الثقيلة وكذلك رفع مستوى تخصيب اليورانيوم، مع منح مهل مدة كل منها ستين يوماً.
وفي السابع من الشهر الجاري، وأثناء تدشين المرحلة الثانية، منحت مهلة الستين يوماً الثانية، قبل الانتقال إلى تنفيذ المرحلة الثالثة في انتهاء المهلة بالسابع من سبتمبر/ أيلول المقبل. ولم تكشف طهران عن الخطوات التي ستتخذها خلال هذه المرحلة، وسط تهديدات في الآونة الأخيرة، بأنها قد ترفع مستوى تخصيب اليورانيوم إلى أكثر من 20 في المائة.