إيران: سليماني هو قائد العمليات العسكرية ضد "داعش" بالعراق

إيران: سليماني هو قائد العمليات العسكرية ضد "داعش" بالعراق

30 أكتوبر 2014
الصورة
سليماني أصبح حديث الساعة بين أبناء العراق(فرانس برس)
+ الخط -

كشفت تقارير إعلامية إيرانية، اليوم الخميس، أنّ القائد الفعلي للقوات العراقية التي تقاتل تنظيم "الدولة الاسلامية"(داعش)، هو قائد "فيلق القدس" قاسم سليماني.

ونقلت وكالة "فارس" الإيرانية، أنّ "الشعب العراقي يثق بقواته وليس بالتحالف الدولي الذي تقوده واشنطن، ممّا أثار حفيظة الجنرال الأميركي المتقاعد، جون آلن، الذي ينسّق جهود التحالف".

وأشارت إلى أنّ "سليماني يقود حالياً كافة العمليات العسكرية في العراق، وأنّ الجنرال الذي اختارته أميركا لإدارة شؤون التحالف بأحدث الأسلحة، لم يكن يتصوّر أن يتهمّش دوره في ظل الانتصارات التي حقّقها الجيش العراقي، مدعوماً من الحشد الشعبي، تحت إمرة قائد محبوب لا يمتلك سوى إمكانات عسكرية محدودة"، بحسب تعبيرها.

واعتبرت الوكالة أنّ التحالف الدولي "لم يحقّق أي شيء سوى مساعدة كردستان، وتحرير سدّ الموصل خدمةً للأكراد، الذين يحلمون بالانفصال عن العراق في دولة مستقلة"، مضيفةً "بالنسبة إلى حضور الجمهورية الإسلامية الإيرانية في تحالف كهذا فالحديث يطول حوله، واليوم أصبح جلياً للجميع أنّ الشعب العراقي بجميع طوائفه ومكوّناته، لا يثق إلا بالجمهورية الاسلامية".

وتابعت بالقول إنّ "فيلق القدس، قدّم الدعم الاستشاري واللوجستي لحماية العراق من الانهيار، وأنّ سليماني الذي أصبح حديث الساعة بين أبناء الشعب العراقي، وبات بطل تحرير لكل المستضعفين والتحرريين، لدرجة أنّ وسائل الإعلام الغربية والعربية الموالية للغرب، أيقنت أنّ قواته هي التي قدّمت يد العون لتحرير المناطق العراقية".

وكان القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان، قد كشف في وقت سابق لـ"العربي الجديد"، أنً رئيس الوزراء حيدر العبادي فتح مجالاً كبيراً لإيران، حتى بات قائد فيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني، يصول ويجول في العراق من الشمال إلى الجنوب، من دون أي رادع يردعه وكأنّه في بلده، وأنّ سليماني يتحدّث عن إنجازاته في العراق، ويقول إنّه يدافع عنه، وإنّه بـ70 نفراً أنقذ أربيل، من السقوط في يد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، مؤكّداً أنّ سليماني أصبح وكأنّه "رئيس للعراق".

وكانت وكالات إيرانية قد سرّبت الأسبوع الماضي، صوراً لقائد "فيلق القدس" قاسم سليماني في العراق، ومعه قائد "بدر" هادي العامري.

المساهمون