إيران تعلن اعتقال زعيم "مجموعة إرهابية" كانت "تدير عمليات تخريبية" من أميركا

01 اغسطس 2020
الصورة
وزارة الأمن الإيرانية "ستعلن تفاصيل أكثر حول هذه العملية المعقدة والناجحة"(Getty)

أعلنت وزارة الأمن الإيرانية اليوم السبت، في بيان، أنها تمكنت من اعتقال زعيم "مجموعة تندر الإرهابية"، التي قالت إنها "كانت تدير من أميركا عمليات مسلحة وتخريبية في داخل إيران".

وذكرت الوزارة الإيرانية في بيانها، الذي نشره التلفزيون الإيراني، أن زعيم المجموعة يدعى "جمشيد شارمهد"، مؤكدة أن اعتقاله تم "في عملية معقدة"، من دون أن تكشف عن طريقة استدراجه واعتقاله ومكان ذلك.

وأكدت أنها "ستعلن عن تفاصيل أكثر حول هذه العملية المعقدة والناجحة" خلال المرحلة المقبلة، متهمة شارمهد بالتخطيط لعملية تفجير حسينية "سيد الشهداء" في مدينة شيراز جنوبي البلاد، في العام 2008. وخلف هذا التفجير 14 قتيلا و215 جريحا.

وأضافت أن المجموعة التي ترأسها شارمهد "كانت بصدد تنفيذ عدة عمليات كبيرة خلال الأعوام الأخيرة، منها تفجير سد سيوند في شيراز وتفجير قنابل سيانيد وتفجير قبر الإمام الخميني، إلا أنها أكدت في الوقت ذاته أن رجال الوزارة "أحبطوا هذه العمليات".

 

سهام النقد ضد واشنطن

وفي تعليقه على اعتقال شارمهد، استغل المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، ذلك لمهاجمة الولايات المتحدة الأميركية، قائلا إن الإدارة الأميركية "بينما تعلن أنها بجانب الشعب الإيراني، لكنها تؤوي إرهابيين معروفين وأناسا تبنوا مسؤولية عدة عمليات إرهابية داخل إيران وأياديهم ملطخة بدماء المواطنين الإيرانيين الأبرياء"، متهما واشنطن بـ"تقديم كافة أنواع الدعم لهم".

ومن هذا المنطق، أعلن موسوي احتجاج بلاده "الشديد" على سياسات الولايات المتحدة، داعيا إياها إلى "تحمل مسؤولية دعم هذه المجموعة الإرهابية ومجموعات أخرى، وجناة يقودون عمليات تخريبية ومسلحة وإرهابية ضد الشعب الإيراني من داخل أميركا". ​

وكان شارمهد يدير إذاعة "تندر" قبل اعتقاله. وتأسست مجموعة "تندر" المعارضة التابعة للجمعية الإيرانية الملكية، ومقرها ولاية كاليفورنيا الأميركية، عام 2004، على يد مواطن إيراني يدعى فتح الله منوجهري المعروف بـ"فرود فولادوند"، والذي أعلن أن هدفه من تأسيسها هو إسقاط نظام الجمهورية الإسلامية في إيران، مؤسسا قناة "Your TV" المعارضة لنشر أفكار ومواقف الجمعية الملكية الإيرانية.

وخلال العام 2006، اختفى فجأة مؤسس المجموعة فولادوند برفقة شخصين آخرين، ولم يتضح بعد مصيرهم، لكن وسائل إعلام إيرانية معارضة تنقل عن ابنه أنه اختطف في ولاية هكاري التركية وتم نقله إلى داخل إيران، بحسب قولها.

وكانت "تندر" قد تبنت مسؤولية تفجير شيراز عام 2008، مشيرة على موقعها أنها قامت يوم 14 يوليو/تموز 2019 بتفجير حوزة "خاتم الأنبياء" الدينية في المدينة نفسها.

وكانت السلطات الإيرانية قد أعلنت خلال احتجاجات عام 2009، التي أعقبت الإعلان عن انتخابات الرئاسة، اعتقال عدد من أعضاء الجمعية الملكية الإيرانية، لتحاكم خلال صيف العام نفسه شخصين، قالت إنهما منتميان إلى الجمعية، وقامت بإعدامهما بعد إصدار السلطة القضائية الإيرانية حكما بذلك.

دلالات