إيران ترفع إنتاجها النفطي... وتعلن عن احتياطها "الصخري"

18 فبراير 2017
الصورة
نمو في إنتاج النفط في إيران (آتا كيناري/فرانس برس)
+ الخط -

قال رئيس شركة النفط الوطنية الإيرانية على كاردور، اليوم السبت، إن إيران تتوقع أن يصل إنتاجها النفطي إلى أربعة ملايين برميل يومياً بحلول منتصف أبريل/ نيسان المقبل.

وقالت إيران إن إنتاجها اليومي خلال شهر يناير/ كانون الثاني قارب على 3.9 ملايين برميل.

ونقلت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء عن كاردور قوله "كان من المقرر أن نصل إلى أربعة ملايين برميل يومياً بحلول نهاية السنة (الإيرانية في 20 مارس/ آذار). سيتحقق هذا بتأخير مدته شهر، لنصل إلى هذا الرقم في نيسان/ أبريل".

وأضاف "بالطبع بلغ إنتاج إيران من النفط الخام 4.2 ملايين برميل يومياً في مرحلة ما لكنه تراجع فيما بعد".

ووفقا لاتفاق خفض الإنتاج الذي توصلت إليه أوبك في ديسمبر/ كانون الأول سمح لإيران زيادة إنتاجها بشكل بسيط عن معدلاته في أكتوبر/ تشرين الأول. وكانت طهران تطالب منذ فترة بالسماح لها بإعادة نصيبها في السوق الذي كانت فقدته بعد العقوبات التي فرضها عليها الغرب. 

ومن جهة أخرى، نقلت وكالة تسنيم الإيرانية شبه الرسمية للأنباء عن مسؤول كبير بشركة النفط الوطنية الإيرانية قوله، اليوم السبت، إن إيران اكتشفت احتياطيات من النفط الصخري تقدر بملياري برميل من الخام الخفيف في إقليم لورستان بغرب البلاد.

ونقلت الوكالة عن بهمن سليماني نائب مدير أعمال التنقيب بشركة النفط الوطنية الإيرانية قوله "بناء على الدراسات تصل احتياطيات النفط الصخري في غالي كوه بلورستان إلى ملياري برميل من الخام الخفيف".

وقال سليماني إن أعمال تنقيب عن احتياطيات النفط الصخري تجرى أيضاً في المنطقة، وإن الدراسات من المتوقع استكمالها بحلول أكتوبر/ تشرين الأول 2017.

وتبلغ احتياطيات النفط المؤكدة في إيران نحو 160 مليار برميل وتمثل نحو 10% من إجمالي احتياطيات النفط في العالم، ما يضع البلاد في المرتبة الرابعة بين الدول الغنية بالنفط. 

وكانت الجمهورية الإسلامية الإيرانية قد أرسلت أولى شحنات نفطها الخام إلى إندونيسيا اليوم، بعد رفع الحظر عن إيران.

وأفاد المراسل الاقتصادي بوكالة أنباء فارس، أن الشركة الوطنية الإيرانية لحاملات النفط أرسلت أولى شحنات النفط الخام إلى إندونيسيا من أجل تسليمها إلى مصفى Cilacap الإندونيسي.

وكان مسؤولون إندونيسيون قد زاروا إيران قبل شهرين وأجروا محادثات مع وزير النفط الإيراني، بيجن زنكنة، تناولوا خلالها رغبتهم في شراء النفط من إيران وكذلك إنشاء مصفى للنفط في إندونيسيا. 

وكانت حاملة النفط الإيرانية قد غادرت الرصيف النفطي في جزيرة خارك الإيرانية في 5 شباط/ فبراير ومن المقرر أن تصل إلى رصيف سيلاكاب النفطي في إندونيسيا (وهو أكبر رصيف نفطي في البلاد) في 19 شباط/فبراير الجاري.

(العربي الجديد)

المساهمون