إيران تجدد استعدادها زيادة إنتاجها النفطي لـ4 ملايين برميل

إيران تجدد استعدادها زيادة إنتاجها النفطي لـ4 ملايين برميل

05 سبتمبر 2016
الصورة
إيران تسعى لاستعادة حصتها السوقية التي فقدتها بسبب العقوبات(Getty)
+ الخط -

أعلن مسؤول رفيع في شركة النفط الوطنية الإيرانية، اليوم الاثنين، أن بلاده على استعداد لزيادة إنتاجها من النفط الخام إلى أربعة ملايين برميل يوميا، خلال شهرين، وفقا للطلب في السوق.

وقال سيد محسن قمصري، مدير الشؤون الدولية في شركة النفط الإيرانية، خلال منتدى عن القطاع "بإمكاننا رفع إنتاج الخام وفقا لاحتياجات السوق".

وتأتي خطط إيران لزيادة إنتاجها من الخام إلى المستوى الذي كان يتجاوز 4 ملايين برميل يوميا قبل عقد اجتماع غير رسمي في وقت لاحق في الجزائر هذا الشهر بين الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجين آخرين، حيث من المتوقع أن يسعى المنتجون إلى إحياء اتفاق تثبيت الإنتاج العالمي، وهو الاقتراح الذي سبق أن رفضته طهران في اجتماع الدوحة في مايو الماضي.

وذكر قمصري أن إيران، ثالث أكبر عضو في أوبك، تنتج في الوقت الراهن ما يزيد قليلا على 3.8 ملايين برميل يوميا.

وتعد السعودية أكبر منتج للنفط في العالم بطاقة إنتاجية تزيد عن 10 ملايين برميل يوميا.

وفشلت محاولات منتجي النفط داخل أوبك وخارجها في التوصل إلى اتفاق بشأن تثبيت الإنتاج، في وقت سابق من العام الحالي، بسبب امتناع إيران عن المشاركة في الاتفاق، في ظل تطلعها لزيادة صادراتها بعد رفع العقوبات الدولية عنها بداية العام الجاري.

وفي آسيا، جنت إيران ثمار مساعيها الحثيثة لاستعادة حصتها السوقية التي فقدتها جراء العقوبات الدولية التي فُرضت عليها بسبب برنامجها النووي، إذ رفع أكبر أربعة مشترين في القارة وارداتهم من النفط الإيراني بواقع 61%، في يوليو/تموز الماضي، مقارنة مع مستواها قبل عام.

كما تسعى إيران إلى تصدير إمدادات لمشترين جدد للخام في الصين عبر شركة ترافيجورا التجارية.

وقال قمصري، إن شركة النفط الإيرانية قد ترفع طاقتها الإنتاجية إلى 4.3 ملايين برميل يوميا خلال الربع الأول من العام المقبل، وأن تصل إلى خمسة ملايين برميل يوميا خلال عامين إلى ثلاثة أعوام، مشيراً إلى أن الجزء الأكبر من أي إنتاج جديد سيكون من الخام الثقيل.

وأضاف "نعتقد أن السوق تفضل الخامات الثقيلة بصورة أكبر، ولهذا السبب نعتزم طرح منتج جديد من هذا النوع".


المساهمون