إيران: التدخل في العراق مرهون بتهديد العتبات الدينية

إيران: التدخل في العراق مرهون بتهديد العتبات الدينية

20 ديسمبر 2014
دهقان: الحكومة العراقية قادرة على مواجهة التهديدات (كافي)
+ الخط -

نفى وزير الدفاع الإيراني، حسين دهقان، مجدداً تواجد قوات إيرانية على الأرض في كل من سورية والعراق، موضحاً أن طهران التي تدعم الحكومة العراقية في حربها ضد الإرهاب ترى أنه لا حاجة لتدخل بري حالياً هناك، مشيراً إلى أن تواجد قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، في العراق يصب في سياق قيادة عمليات تقديم الاستشارات العسكرية اللازمة وتدريب القوات العراقية.

وأضاف دهقان في حوار مع قناة "العالم" الإيرانية أن اقتراب تنظيم "الدولة الإسلامية" من الحدود الإيرانية سيقابل برد شديد ضد عناصر التنظيم، لافتاً إلى أن إيران ستدخل إلى العراق في حال تهديد العتبات الدينية المقدسة التي تعتبر خطاً أحمر في معادلة حفظ الأمن القومي الإيراني، حيث ستعمل قوات البلاد العسكرية على حفظ هذا الأمن حتى خارج حدود إيران.

وحول تصريحات وزير الخارجية العراقي، إبراهيم الجعفري، الذي زار طهران مؤخراً، وقال إن بلاده لا تعارض شن طهران لضربات جوية ضد مواقع تابعة لـ"داعش" على الأراضي العراقية، أكد دهقان أن الحكومة العراقية قادرة على الوقوف بوجه هذه التهديدات حالياً، مشيراً إلى أن بلاده ستكون جاهزة لتقديم ما يطلب منها في أوانه.

وقال دهقان إن إسرائيل هي حليفة (داعش) الرئيسية في المنطقة، حيث إن الضربة التي وجهتها مقاتلات إسرائيلية لمواقع جنوبي دمشق أوائل الشهر الحالي، جاءت لتغطية الخسارة التي لحقت بصفوف التنظيم في كل من سورية والعراق، نافياً أن تكون الضربة قد وجهت لمخازن تحوي صواريخ إيرانية.

وشدد على أن إيران ليست وحدها في صف مواجهة إسرائيل، فهناك فصائل المقاومة في كل من فلسطين ولبنان، مؤكداً جهوزية بلاده لتسليم المنحة العسكرية التي عرضتها طهران على الجيش في لبنان والتي تنتظر قراراً وزارياً لقبولها.

وحول ملف بلاده النووي، قال دهقان إن بلاده قررت الخوض في مفاوضات مع الغرب في هذا الصدد، ولكنها بنفس السياق تطور منظومتها الصاروخية بشكل دائم لتستطيع الرد على أي تهديد محتمل، لافتاً إلى أن القوة العسكرية الإيرانية والمنظومة الصاروخية التي تضاهي منظومات متطورة في العالم أمر غير قابل للنقاش، والتفاوض على طاولة الحوار مع السداسية الدولية.

المساهمون