إيران: ارتفاع عدد ضحايا كورونا إلى 724 وضحايا الكحول إلى 126

15 مارس 2020
الصورة
مساعٍ إيرانية لكبح تفشي فيروس كورونا (فرانس برس)
+ الخط -
أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية كيانوش جهانبور، الأحد، تسجيل 1209 إصابات جديدة بفيروس كورونا، ووفاة 113 شخصا خلال الـ24 ساعة الأخيرة، مضيفا في كلمة، بثها التلفزيون الإيراني، أن عدد الوفيات ارتفع إلى 724، والمصابين إلى 13938، والمتعافين إلى 4590 شخصا.

وحسب الأرقام التي أعلنها جهانبور، تتصدر محافظة طهران قائمة الإصابات بعد تسجيل 251 إصابة جديدة فيها خلال الساعات الماضية، تليها محافظة خراسان الرضوية بـ143 إصابة جديدة، ثم إصفهان بـ126 إصابة جديدة. وتشير هذه الأرقام إلى تحول محافظة خراسان الرضوية إلى بؤرة تفشٍ.

في غضون ذلك، كشفت بيانات نشرتها وكالة "إرنا"، الأحد، أن الكحول لا يزال ينافس كورونا في حصد أرواح الإيرانيين، بعد أن احتمى به البعض للوقاية من الفيروس على خلفية انتشار شائعات بأن شربه يقي من الفيروس.

وأكدت "إرنا" وفاة 126 إيرانيا في 11 محافظة من أصل 31، نتيجة تناول الكحول للوقاية من كورونا، ليرتفع عدد ضحايا كورونا والكحول معا إلى 850 شخصا.

كما ارتفعت حالات التسمم بالكحول في المحافظات إلى 1021 شخصا، وتشير مصادر طبية إيرانية إلى أن عددا من المتسممين فقدوا بصرهم أيضا.

الحجر الصحي

وبات فرض الحجر الصحي حديث الساعة في إيران، لا سيما بعد أن راجت أنباء عن توجه السلطات إلى فرضه على العاصمة طهران، ما دفع مواطنين إلى الذهاب للمتاجر لشراء السلع الضرورية.

وأشار رئيس هيئة الأركان العامة في القوات المسلحة الإيرانية محمد باقري، الجمعة، إلى دراسة إخلاء الطرق والشوارع، اعتبارا من يوم السبت، لمواجهة تفشي كورونا.

واليوم الأحد، نفى الرئيس الإيراني حسن روحاني صحة أنباء فرض حجر صحي على طهران ومدن أخرى، مؤكدا: "لن نفرض الحجر الصحي، لا اليوم ولا غدا، ولا خلال العيد"، في إشارة إلى عيد "النوروز" الذي سيحل في العشرين من الشهر الجاري، لكنه في الوقت ذاته، دعا المواطنين الإيرانيين إلى البقاء في المنازل.

وشدد الرئيس الإيراني على أن السلطات المحلية في المحافظات لا يحق لها اتخاذ قرارات منفصلة بشأن إغلاق الأسواق والدوائر، معتبرا ذلك من صلاحيات اللجنة الوطنية لمواجهة كورونا.

وجاء تصريح روحاني في وقت تتخذ فيه السلطات المحلية تدابير وإجراءات، بينها إغلاق الطرق ومنع دخول المواطنين من محافظات أخرى.

واليوم الأحد، أعلن محافظ خوزستان غلام رضا شريعتي إغلاق جميع الطرق المؤدية إلى المحافظة، وحظر أي مراسم دينية، ومراسم العزاء في المساجد والحسينيات، وإغلاق الأسواق ومراكز التسوق كافة، باستثناء المخابز ومحلات السوبر ماركت والصيدليات، وإغلاق الدوائر الحكومية باستثناء الخدمية منها، وفقا لوكالة "تسنيم".

ودعا رئيس مجلس بلدية العاصمة طهران محسن هاشمي رفسنجاني، الأحد، إلى تحديد معنى الحجر الصحي، معتبرا أن "حجرا صحيا بدرجة منخفضة، ربما يكون أمرا إيجابيا للعاصمة"، داعيا مسؤولي اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا إلى تجنب "التصريحات التي تترك آثارا سلبية، والحديث مع الناس بشكل محسوب حتى لا تؤدي تصريحاتهم إلى تخبط وقلق وفوضى"، وفقا لوكالة "إيسنا".

وكشف رئيس بلدية طهران بيروز حناجي عن سبب معارضة فرض الحجر الصحي في البلاد، قائلا إن "الظروف الاقتصادية الصعبة التي تواجهها إيران بسبب العقوبات الأميركية، تحول دون ذلك". وأضاف حناجي، أنه "لولا العقوبات لكان بإمكاننا فرض الحجر الصحي"، وفقا لوكالة "مهر".

المساهمون