إيرانيون يحيون ذكرى اقتحام السفارة الأميركية

إيرانيون يحيون ذكرى اقتحام السفارة الأميركية

04 نوفمبر 2015
الصورة
اتهم المتظاهرون واشنطن بـ"التواطؤ" الدائم ضد بلادهم (Getty)
+ الخط -

 

ردّد مئات الإيرانيين، شعار"الموت لأميركا"، اليوم الأربعاء، خلال إحياء ذكرى اقتحام السفارة الأميركية في العاصمة طهران، داعين إلى عدم الثقة بواشنطن أو إعطائها الفرصة للحصول على عقود اقتصادية أو التقارب سياسياً مع طهران.

وحذر المشاركون، بعد تجمعهم قرب السفارة الأميركية، وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، والذي استطاع التوصل لاتفاق نووي مع الغرب، مركزين في شعاراتهم على ما اعتبروه تاريخاً أسود في العلاقات مع واشنطن التي اتهموها بـ"التواطؤ" الدائم ضد بلادهم.

ودعا المدعي العام الإيراني، ابراهيم رئيسي، خلال كلمة أمام الحشود، إلى "التنبه لكل محاولات اختراق البلاد من طرف الغرب عموماً وأميركا على وجه الخصوص، ولاسيما مخططات الاختراق الثقافي التي تستهدف المجتمع الإيراني".

كذلك، اعتبر الرئيس الإيراني، حسن روحاني، أن "ذكرى اقتحام السفارة الأميركية مازالت تؤكد على رفض إيران للإملاءات ولسياسات الغطرسة العالمية"، مضيفاً أن "تصريحات المرشد الأعلى علي خامنئي والذي دعا أولاً للتنبه من محاولات اختراق إيران بعد تطبيق الاتفاق النووي تدل على ضرورة التنبه والتعامل بحذر مع أي مؤامرات".

ونقلت وكالة (إيسنا) الإيرانية عن روحاني، دعوته لـ"التركيز على المعنى الحقيقي للاختراق"، مشيراً إلى أنه "لا يجب على بعض الأطراف الاستفادة من هذه الكلمة لتوجيه الاتهامات لأي طرف يخالف الطرف الإيراني، أو إعطاء الموضوع أبعاداً أخرى".

وشدد على أن "الإيرانيين واعون لمعنى الاستكبار والاختراق وقادرون على الحفاظ على المصلحة القومية الإيرانية".

إلى ذلك، قال النائب في البرلمان الإيراني، غلام رضا مصباحي مقدم، إن "الاتفاق النووي لن يعني فتح كل الميادين أمام الاختراق الأميركي"، لافتاً إلى أن "شعار الموت لأميركا الذي مازال صداه يتردد في إيران يعني رفض سياسات التسلط".

ووفقاً لمصباحي، فإن "الاتفاق النووي مسألة سياسية واحدة قد تم حلها في البلاد، ولكن التوصل إليه لا يعني أن إيران ترى أن ترميم العلاقة مع أميركا سيحل كل مشكلاتها".

اقرأ أيضاً:تأكيد إيراني على تطوير المنظومة العسكرية واستمرار العداء لأميركا

 

 

 

المساهمون