إياد نصّار: المهمّة لم تكن سهلة

19 سبتمبر 2019
الصورة
ليس لديّ قرارالمشاركة في موسم رمضان المقبل (Getty)
خلال 12 عاماً، استطاع الفنان الأردني، إياد نصّار، أن يبني لنفسه قاعدة جماهيرية كبيرة في مصر، منذ ظهوره الأول في مسلسل "صرخة أنثى"؛ إذ استطاع حينها أن يلفت الأنظار إليه بسلاسة أدائه، وطاقته في إيصال ملامح الشخصية إلى المشاهدين، من دون تكلّف. 
محطات عديدة في حياته الفنية يمكننا الوقوف عندها، سواءً كانت تلفزيونية، من خلال عدة مسلسلات مهمة قدّمها، مثل "موجة حارة" و"هذا المساء"، أو مسلسل "الجماعة" الذي مثّل نقلة كبيرة في مشواره، وكذلك محطّات سينمائية؛ آخرها كان عبر فيلمي "الفيل الأزرق" و"الممر"، الذي حصل بفضله، أخيراً، على جائزة أفضل ممثل في مهرجان الفضائيات العربية في مصر. هنا، حوار أجرته "العربي الجديد" مع الفنان إياد نصّار على هامش المهرجان.

- ماذا يمثل لك تكريمك عن دورك الصعب في فيلم "الممر"؟
* أعتز به كثيراً. شخصية الضابط الإسرائيلي ديفيد، التي أدّيتها، لم تكن سهلة على الإطلاق. أتمنى أن أكون دائماً عند حسن ظن الجمهور، وأكون بقدر المسؤولية التي يلقيها عليّ. الجوائز والتكريمات بقدر ما تسعد الفنان؛ فهي تمثل مسؤولية كبيرة على عاتقه، وتدفعه إلى التفكير كثيراً في كل ما هو قادم. وأحب أن أشكر كل من صوّت لي في هذا المهرجان المهمّ.


- كيف كان تجسيدك لضابط إسرائيلي، من دون الحديث باللغة العبرية في كافة أحداث الفيلم؟
* هناك بعض الجمل التي قلتها باللغة العبرية لأني تعلمتها من أجل هذا العمل، لكن وجدنا أن المتلقي قد يتشتّت ذهنه أثناء قراءة الترجمة على الشاشة، لذا توصلنا مع المخرج شريف عرفة إلى أن تكون شخصية ديفيد تتحدث باللهجة الفلسطينية التي تعلمها من فلاحي فلسطين، وكان حاضراً معنا في موقع التصوير أخصائيون في اللغة العبرية و"الثقافة الإسرائيلية"، لأنه كما يعلم الجميع؛ فالمخرج شريف عرفة يعشق التفاصيل، ولا يمكن أن تمر صغيرة من دون أن يركّز عليها.

- ألم تخش من رد فعل الجمهور تجاه تجسيدك لشخصية ضابط إسرائيلي؟
* العمل تدور أحداثه حول حرب الاستنزاف، لذا فلا يجدي تقديمها من دون وجود ضباط إسرائيليين، والشخصية كانت مليئة بالتفاصيل الصعبة لأني لم أشعر بأي تعاطف معها، لأننا، بطبيعة الحال، نكنّ العداء لإسرائيل. أشير، هنا، إلى أنني أردني من أصل فلسطيني، لذا شعرت أن القضية تمسّني بشكل كبير.

- كيف وجدت الأصداء وردود الفعل حول الجزء الثاني من فيلم "الفيل الأزرق"؟
* كانت جيدة للغاية. وللعلم، منذ أن شاهدت الجزء الأول من الفيلم أعجبني كثيراً، وتمنيت لو أنني واحد من المشاركين في هذا العمل، ليأتي اليوم الذي تتحقق فيه أمنيتي وأكون واحداً من أبطال الجزء الثاني. وكنت سعيدا جدا بالعمل مع نجوم مثل كريم عبد العزيز ونيلي كريم وغيرهما ممن شاركوا في العمل، سواء وراء الكاميرا أو أمامها، خصوصاً أنّ العمل مأخوذ عن رواية لكاتب أحبّه، هو أحمد مراد، وطبعاً المخرج مروان حامد الذي أشعر بالراحة في التعامل معه، خاصة بعدما قدمت معه من قبل فيلم "تراب الماس".

- بعيدا عن السينما، تستعد قريبا لعرض مسلسل "حواديت الشانزليزيه" في موسم درامي ثانٍ. ما هي تفاصيل العمل؟
* العمل بشكل عام يدور في حقبة الخمسينيات، وأجسد من خلاله شخصية رياض، وهو رجل متعدد العلاقات النسائية يثير العديد من المشاكل، خاصة أنه يتعامل مع كل شخصية من النساء بشكل مختلف، والعمل من تأليف كتّاب شباب، وهم نهى سعيد وأيمن سليم وإخراج مرقص عادل وإنتاج شركة سينرجي. أتمنى أن يلاقي العمل النجاح، سواء في مصر أو أي من البلاد العربية.

- وهل هناك مشاريع تلفزيونية لشهر رمضان 2020 خاصة وأنك غِبت عن دراما 2019؟
* حتى الآن ليس لديّ قرار بشأن ذلك، فقد يأتي عمل جيد في يوم وليلة يغير كل حساباتي.

دلالات