إنزال جوّي لقوات "دلتا" الأميركية شمال العراق

04 يناير 2016
الصورة
قوات دلتا الأميركية نفّذت عمليتي الإنزال (فرانس برس)
+ الخط -
كشفت مصادر أمنية ومحلية عراقية متطابقة، يوم الإثنين، تنفيذ القوات الأميركية، ليل أمس، عمليتا إنزال جوّي في منطقتي الشرقاط والقيارة (شمال العراق)، استهدفتا مواقع محصنة لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وقال مسؤول بارز في وزارة الداخلية، لـ"العربي الجديد"، إنّ "قوة من المهام الخاصة الأميركية (دلتا) نفذت عملية إنزال في منطقة الزاب بمدينة الشرقاط شمال صلاح الدين".

واستهدفت قوات "دلتا" الأميركية، بحسب المسؤول، موقعا للتنظيم، الذي يتخذ من معمل للإسمنت مقراً له، وخلفت العملية عددا من القتلى من عناصر التنظيم بينهم قيادات بارزة، إلى جانب اعتقال عدد آخر.

ووفقاً للمسؤول عينه، فإنّ قوة أخرى، وفي وقت متزامن، هاجمت قرية الجدعة جنوبي الموصل، وذلك بصحبة قوات عراقية، وتمكنت بعد الاشتباك مع مقاتلي "داعش" من البقاء نحو نصف ساعة، وتنفيذ عمليات خاصة داخل القرية، من دون أن يكشف عن تفاصيل العملية.

غير أنه أوضح في الوقت نفسه، أنّ العمليتين تمتا بعد قصف جوّي كثيف لمحيط منطقة الإنزال.

ويرتفع عدد عمليات الإنزال، بعد عمليتي أمس، إلى سبع عمليات استهدفت مواقع لتنظيم "داعش"، خلال شهرين، وأدت إلى مقتل وجرح واعتقال العديد من عناصر وقيادات التنظيم، فضلاً عن تحرير العشرات من الرهائن، فيما قتل جندي وأصيب ثلاثة آخرون من القوات الأميركية خلال تلك العمليات.

ويرى الخبير العسكري، جابر فاضل، أن عمليات الإنزال الجوّي المفاجئة يمكن أن تربك صفوف "داعش"، وتجعل جميع ثكناته وتجمعاته مهددة مهما كانت بعيدة، لافتاً خلال حديثه لـ"العربي الجديد"، إلى أن عمليات الإنزال الناجحة التي نفذت في وقت سابق في محافظة كركوك وتنفذ اليوم في الموصل وصلاح الدين ستضعف التنظيم بشكل كبير وتدفع عددا من عناصره للهروب والتخلي عن القتال.

وأضاف فاضل، أن الولايات المتحدة الأميركية تصرّ على التحكم بسير العمليات العسكرية في محافظتي الأنبار والموصل، مشيراً إلى وجود نية أميركية لإبعاد مليشيا "الحشد الشعبي" عن التدخل في هذه المناطق، بعد الجرائم التي ارتكبها في المدن المحررة بمحافظة صلاح الدين.

اقرأ أيضاً: إنزال جديد لقوة "أميركية – كردية " في كركوك

المساهمون