إنذار عدليّ لكاظم الساهر في الأردن... ومطالبته بدفع 44 ألف دولار

12 اغسطس 2019
الصورة
قوبل بهجوم من نقابة الفنانين الأردنيين (خليل مزرعاوي/فرانس برس)
لم تكن زيارة الفنان العراقي كاظم الساهر إلى العاصمة الأردنية عمّان كمثيلاتها هذه المرة. بل قوبل بهجوم عنيف من نقابة الفنانين الأردنيين، التي وجّهت إليه إنذاراً عدلياً قبل حفليه اللذين أقامهما في عمان يومي الخميس والجمعة الماضيَين.

ووفقاً للإنذار العدلي، الذي اطلع عليه "العربي الجديد"، فإن الساهر يُمارس نشاطه في الأردن، من دون أخذ تصريح نقابة الفنانين الأردنيين.

وطالبت النقابة الفنان العراقي بدفع مبلغ قدره 44 ألف دولار، عن 4 حفلات له في الأردن، بعد أن قدرت دخله من كل حفلة بـ 110 آلاف دولار.

وأمهلت النقابة كاظم الساهر أسبوعاً لتصويب أوضاعه وتسديد المبلغ، قبل أن تضطر للجوء إلى القضاء.






التفاف على القانون

تُعاني نقابة الفنانين الأردنيين من مشكلة عدم التزام الفنانين العرب ومتعهّدي الحفلات التي تقام في البلاد بدفع الرسوم المتوجّبة عليهم للنقابة التي حددها القانون الأردني بنسب ثابتة.

وكشف نقيب الفنانين الأردنيين حسين الخطيب، في تصريح سابق لـ"العربي الجديد"، عن قائمة بأبرز الفنانين العرب غير الملتزمين بدفع رسوم إحياء حفلات في الأردن للنقابة، من أشهرهم اللبنانيون وائل كفوري، وجوزيف عطية، وعاصي الحلاني، إضافة إلى السوريَّين رويدة عطية، ونور مهنا. وأشار الخطيب في حديثه في شهر مارس/آذار الماضي إلى أن متعهدي الحفلات يلتفّون على القانون، عبر عرض عقود وهمية بقيمة أقل من الاتفاق الحقيقي مع الفنان، وبالتالي دفع نسبة أقل للنقابة.

ويُلزم قانون نقابة الفنانين الأردنيين كل من يمارس الفن في الأردن، بتقديم نسبة محددة من ريع الحفل لصندوق النقابة. ووفقاً للقانون، يلتزم الفنان الأردني من لديه عضوية نقابة بدفع ما نسبته 2 في المائة، فيما يلتزم غير العضو بدفع 4 في المائة من ريع الحفل المقام في الأردن.

ويستوفَى من الفنان العربي ما نسبته 10 في المائة، فيما يُلزم القانون الفنان الأجنبي باقتطاع 15 في المائة من حفله، لصالح صندوق نقابة الفنانين.

وكانت النقابة توصلت إلى اتفاق مع وزارتي الداخلية والسياحة، لإلزام الفنانين بدفع الرسوم. 

 

تعليق: