إليزابيث وارن تنسحب من السباق إلى البيت الأبيض

06 مارس 2020
الصورة
إليزابيث وارن لحظة إعلانها الانسحاب (إيرين كلارك/Getty)
+ الخط -
انسحبت السناتورة البارزة إليزابيث وارن، مساء الخميس، من سباق نيل ترشيح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية، لتنحصر المنافسة بين المرشحين بيرني ساندرز ونائب الرئيس الأميركي السابق جو بايدن.

وقالت وارن لوسائل الإعلام أمام منزلها في ولاية ماستشوستس، محاطة بزوجها وكلبها بايلي: "لن أترشح إلى الانتخابات الرئاسية في 2020"، موضحة أنّها غير جاهزة "اليوم" للإعلان عما إذا كانت ستدعم حملة ساندرز.

وفي أول تعليق على قرار وارن، أشاد ساندرز بـ"حملة الأفكار الاستثنائية" التي قادتها وارن.

وكانت المرشحة التقدمية البالغة 70 عاما تصدرت استطلاعات الرأي في الخريف الماضي قبل تراجع شعبيتها.

ولم تفز بأي من الانتخابات التمهيدية الديمقراطية العشرين التي نظمت حتى الآن وتكبدت خسائر قاسية خصوصا في ماساتشوستس التي تمثلها في مجلس الشيوخ، وفي أوكلاهوما حيث ترعرعت.

وكانت وارن آخر امرأة بين المرشحين الأوفر حظا للفوز ببطاقة الحزب الديمقراطي.

ويسعى بايدن وساندرز إلى نيل دعم هذه الأستاذة السابقة في مادة القانون التي تحظى بشبكة واسعة من المتطوعين والمؤيدين الكبار. وقد ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" أن حلفاءها يجرون محادثات مع أوساط ساندرز وبايدن بشأن هذا الموضوع.


وكانت وارن أول المرشحين الذين أعلنوا خوض السباق الرئاسي، وذلك في ديسمبر/كانون الأول 2018. وشددت على أنها تملك "مشروعا" لكل المسائل الكبرى وتأمل بالتقريب بين الجناحين اليساري والوسطي في الحزب الديمقراطي.


(فرانس برس)

المساهمون