إغلاق مراكز الاقتراع في رئاسيات تونس وسط إقبال ضعيف

15 سبتمبر 2019

أغلقت مراكز الاقتراع للانتخابات الرئاسية في تونس أبوابها، اليوم الأحد، في تمام الساعة السادسة مساء بالتوقيت المحلي (الخامسة بتوقيت غرينتش)، بعد عملية اقتراع بدأت منذ الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي.

وبلغت نسبة الإقبال على التصويت في عموم البلاد 35%، قبل ساعة فقط من إغلاق مراكز الاقتراع، حسب ما أعلن رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نبيل بفون، في مؤتمر صحافي.

وذكرت وكالة "الأناضول"، نقلاً عن مصادر موثوقة، أنّ مؤشرات التصويت الأولية تظهر تقدم كل من مرشح حزب "قلب تونس" السجين نبيل القروي، والمرشح المستقل قيس سعيد، ومرشح حركة "النهضة" عبد الفتاح مورو، والمرشح المستقل وزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي.

وكانت نسبة الاقتراع قد وصلت إلى 27.3% في حدود الساعة الثالثة عصراً، بعد أن بلغت 16% عند قرابة الساعة الواحدة بعد ظهر اليوم، بحسب التوقيت المحلي، وفق ما أعلنت هيئة الانتخابات.

وأكّد عضو هيئة الانتخابات فاروق بوعسكر، في وقت سابق، عدم وقوع إخلالات كبيرة حتى الساعة، لافتاً في المقابل إلى تسجيل بعض محاولات خرق الصمت الانتخابي وجلب الناخبين للتصويت، مؤكداً رصد هذه المخالفات من قبل أعوان الهيئة والمراقبين ولكن أغلبها سجل بعيداً عن مراكز الاقتراع.

وخصصت هيئة الانتخابات 4 آلاف و564 مركز اقتراع، تضم 13 ألف مكتب تصويت داخل البلاد، فيما تم فتح 304 مراكز اقتراع في الخارج تضم 384 مكتب تصويت في 46 دولة.

ويبلغ عدد الناخبين المسجلين بالخارج 384 ألف ناخب وناخبة، فيما تجاوز عدد نظرائهم بالداخل 7 ملايين.

(الأناضول، العربي الجديد)

ذات صلة

الصورة
الشموع تضئ شارع بورقيبة بتونس  تضامنا مع بيروت(العربي الجديد)

أخبار

احتشد مساء الخميس عدد من التونسيين من حقوقيين ونشطاء بالمجتمع المدني ومنظمات أمام المسرح البلدي بشارع الحبيب بورقيبة تضامنا مع الشعب اللبناني، مؤكدين تعاطفهم مع بيروت وأهالي الضحايا ومؤكدين أنهم لن يبخلوا بأي مساعدة ممكنة.
الصورة
مجلس الشعب التونسي يجدد الثقة برئيسه راشد الغنوشي (فيسبوك)

سياسة

اجتازت تونس اليوم اختباراً ديمقراطياً جديداً بتجديد الثقة في رئيس مجلس الشعب، راشد الغنوشي، مع رفض غالبية البرلمانيين لائحة لسحب الثقة منه بالتصويت رفضاً أو برفض المشاركة، الشيء الذي أسقط اللائحة.
الصورة

أخبار

أكد الرئيس التونسي، قيس سعيّد، اليوم الثلاثاء، لوزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله آل سعود، أن تونس حريصة على "تقريب وجهات النظر بين الفرقاء الليبيين" ومستعدة للمساهمة في إيجاد تسوية سياسية يقبل بها الليبيون.
الصورة

سياسة

لا يتوانى الرئيس التونسي قيس سعيّد في خطاباته من التحذير من مؤامرات داخلية وخارجية تحاك للبلاد، ما قد يعد تمهيداً لفرض تدابير استثنائية استناداً للدستور. فما هي هذه التدابير؟