إغلاق كنيسة القيامة لأول مرة احتجاجاً على تجاوزات الاحتلال

كنيسة القيامة تغلق أبوابها لأول مرة احتجاجاً على حجز الاحتلال ممتلكات الأديرة

القدس المحتلة
محمد محسن
25 فبراير 2018
+ الخط -


قرر رؤساء الكنائس المسيحية في القدس المحتلة إغلاق أبواب كنيسة القيامة للمرة الأولى، احتجاجاً على قيام بلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس بفرض الضرائب والحجز على ممتلكات الأديرة والعقارات التابعة لهذه الكنائس في المدينة المقدسة.

جاء الإعلان عن القرار خلال مؤتمر صحافي عقده رؤساء الكنائس اليوم الأحد أمام مقر الكنيسة في البلدة القديمة من القدس، وتلا خلاله البطريرك ثيوفيلوس الثالث بيانا باسم الكنائس بإغلاق الكنيسة حتى إشعار آخر لغاية تراجع الاحتلال عن اضطهاده للكنيسة.

أوضح بيان رؤساء الكنائس أن أبواب كنيسة القيامة ستغلق إلى أجل غير مسمى، بسبب مطالبات الاحتلال للكنائس الثلاث في القدس بدفع الضرائب.

ورأى البيان أن فرض الضرائب هو بمثابة كسر الستاتيكو (النظام) المعهود والمطبق منذ عام 1852، والذي تحترمه كل الدول.


أقفلت أمام المصلين(العربي الجديد) 


يشار إلى أن إسرائيل تؤكد في محافلها عدم المساس بالستاتيكو المتبع في الكنائس المسيحية، لكن مطالبات بلدية القدس بالضرائب، وما يحصل في الكنيست بخصوص سن قانون يقضي بمصادرة ممتلكات كنائس القدس المحتلة هو اختراق كبير للنظم المعمول بها تاريخياً.



مواجهة الاحتلال ومصادراته(العربي الجديد) 


ومع اشتداد الأزمة والتضييق حيال المؤسسات الدينية في مدينة القدس، تبدأ الوساطات التي باشرها الأردن بوصفه وصياً على المقدسات الإسلامية والمسيحية، وسط مخاوف من تأثير ما يحصل على المقدسيين.



التضامن مع القرار الكنسي ضد المحتل(العربي الجديد) 


قرار الإغلاق تاريخي (العربي الجديد) 





ووصف مراقبون إغلاق الكنيسة الأم في فلسطين بأنه تاريخي وغير مسبوق؛ مشيرين إلى أنه الإغلاق الأول في زمن اللاحرب لهذه الكنيسة؛ علما بأنها أغلقت أربعة أيام فقط في حرب عام 1967.

ذات صلة

الصورة

مجتمع

احتفلت الطوائف المسيحية الفلسطينية التي تسير على التقويم الشرقي، بـ"سبت النور"، لينتشر النور من كنيسة القيامة في مدينة القدس إلى كافة مدن الضفة الغربية، رغم الإجراءات التي فرضتها قوات الاحتلال الإسرائيلي، ورغم قيود مواجهة فيروس كورونا.
الصورة

اقتصاد

بدأت السلطة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، صرف رواتب الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، والأسرى المحررين، والجرحى، وأهالي الشهداء، عبر مكاتب البريد الفلسطيني، بعد أن تم إغلاق نحو 35 ألف حساب لهم في البنوك العاملة في الأراضي الفلسطينية.
الصورة
أسواق فلسطين القدس (العربي الجديد)

اقتصاد

بعد أكثر من 40 يوماً من الإقفال، عادت الحياة بطيئة إلى أسواق البلدة القديمة من القدس والمسجد الأقصى، حيث كانت سلطات الاحتلال الإسرائيلية قد فرضت عزلاً وحصاراً عليهما، متذرعة بمكافحة فيروس كورونا.
الصورة
ميس أبو غوش (العربي الجديد)

مجتمع

تروي الأسيرة المحررة ميس أبو غوش قصة تعذيب ومعاناة عايشتها لدى اعتقالها من قبل الاحتلال الإسرائيلي. إلا أن كل أساليب التعذيب القاسية لم تكن تزيدها إلا قوة وصلابة، هي التي أصرت على مقاومة كل ما تعرضت له من ضغوط