إغلاق أحياء يقطنها "الحريديم" في القدس بسبب انتشار كورونا

الاحتلال يفرض إغلاقاً كاملاً لأحياء في القدس لمنع انتشار كورونا

12 ابريل 2020
الصورة
إغلاق كامل للأحياء حتى الأربعاء(Getty)
+ الخط -
بدأ، اليوم الأحد، سريان قرار الحكومة الإسرائيلية بفرض إغلاق كامل على نحو 17 حياً سكنياً في القدس المحتلة، تبين أن نسبة الإصابات فيها بفيروس كورونا الجديد عالية جداً، وهي أحياء يسكنها اليهود الحريديم الأرثذوكس.

ووفقاً لقرار الحكومة الإسرائيلية، الذي اتخذ في جلسة مطولة استمرت حتى ساعات فجر اليوم الأحد، فإنه تقرر إغلاق أحياء كبيرة بينها ثلاث مستوطنات في محيط القدس تتبع لبلدية القدس المحتلة وهي راموت ونافيه يعكوف ورمات موشيه، إلى جانب أحياء مثل مائة شعاريم وروميما وغيئولا وجفعات شاؤول، وبيت يسرائيل وساريه يسرائيل وعيزرات توراة ونحلؤوت، مكور باروخ وحي المصرارة المتاخم للشطر الشرقي من القدس المحتل عام 1967 والمطل على باب العمود.

ووفقاً للقرار، سيسري إغلاق هذه الأحياء حتى السابعة صباحاً من يوم الأربعاء المقبل.

وتأتي هذه القرارات مع استمرار ارتفاع عدد الإصابات في مدينة القدس، خاصة في أحياء الحريديم، حيث وصل عدد المصابين بالفيروس إلى 1819 وهو الأعلى في إسرائيل وتليها مدينية بني براك التي وصل عدد المصابين فيها إلى 1719 ولا تزال تخضع لنظام الإغلاق منذ الأسبوع الماضي.

كذلك، أقرت الحكومة الإسرائيلية إلزام العائدين والوافدين بالمكوث في مراكز للحجر الصحي، 14 يوماً.

وأمر رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، أمس السبت، بوقف الرحلات الوافدة إلى إسرائيل إلى أن يتم تنظيم آلية لضمان عزل القادمين على متن تلك الرحلات.