إعلام السيسي يتهم الإخوان بالوقوف وراء احتجاجات فرنسا!

إعلام السيسي يتهم الإخوان بالوقوف وراء احتجاجات فرنسا!

29 نوفمبر 2018
الصورة
عرفت الاحتجاجات في فرنسا باسم "السترات الصفراء" (إميريك فوهلين/NurPhoto)
+ الخط -
"الإخوان وراء مظاهرات فرنسا"، هذا ما خرج إعلام نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي من خلال صحف ومواقع إلكترونية وقنوات فضائية مصرية، ليقوله، في فصلٍ جديد من اختراعات ذلك الإعلام التي لا تمتّ للواقع بصلة.

صحيفة "المصري اليوم" المقربة من الأجهزة الأمنية، خرجت لتنقل عن خبراء أن "تنظيم "الإخوان المسلمين" هو الذي يقف وراء مظاهرات السترات الصفراء التي تجتاح فرنسا منذ أيام"، على حد قولها.

أما موقع "صدى البلد" فنشر مقطع فيديو، معلّقاً على احتجاجات فرنسا "فتش عن الإخوان".



في حين خرج المذيع والصحافي محمد الباز، المفضل هذه الأيام للأجهزة الأمنية، عبر برنامج "90 دقيقة" على فضائية "المحور" المملوكة لرجل الأعمال الموالي للنظام حسن راتب: "إني أشم رائحة تنظيم الإخوان وراء المظاهرات اللي في فرنسا".

ودعا الباز مشاهديه للربط بين أي مظاهرات في العالم والإخوان: "فيه جماعات في العالم مش عاوزة الدول تستقر وعلى رأسها جماعة الإخوان وتسألني في إخوان في فرنسا أقولك آه في إخوان في فرنسا"، ثم أخذ يقص على مشاهديه قصة الإخوان المزعومة.


واستقبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي اتهام الأذرع الإعلامية للإخوان بالوقوف وراء تظاهرات فرنسا بسخرية واسعة.

وغرد كريم محمود: "‏احنا في بلاد العجب تتصدق يا مؤمن ان صحيفة المصري اليوم بتقول ان الاخوان هي وراء مظاهرات فرنسا .عجبت لك يا زمن". وعلق طارق عثمان: "‏المصري اليوم: الاخوان وراء عمليات التخريب والنهب في فرنسا! اه يا ولاد يا كذابين".

وكتب رصد أبو صير: "‏وما زلت الإحتجاجات مستمرة منذ عشرة أيام في ‎#فرنسا بسبب رفع أسعار الوقود .. اللي يضحك في الموضوع أن الإعلام المصري بيقول أن الإخوان هما السبب".



وسخر محمد: "‏‎#اعلام_العار.. الاخوان وراء احتجاجات فرنسا.. ايوه طبعا الإخوان طمعانين في السلطة في فرنسا وكمان متضررين من زيادة أسعار البنزين هناك .. أقولك.. هما الي كلوا الجبنة. #بهايم_المخابرات ‎#بلحه_كوميدي".

وأكد أحمد زيكو: "‏في صحيفة مصرية: الإخوان هم من حركوا الاحتجاجات في فرنسا.. الكوكب في خطر !". وأشارت ديدا أحمد: "‏ايوه الاخوان هما اللي ورا أعمال النهب في فرنسا والحرايق في كاليفورنيا والمجاعة في اليمن وحمو بيكا في اسكندرية".

وتماهى رشاد الشواشي مع الأذرع: "‏وأنا شخصيا بوسعي أن أؤكد لكم أن الاخوان كانوا أيضا وراء أحداث العام 1968 في فرنسا وحتى ثورات العام 1989 التي أدت الى تفكك الاتحاد السوفياتي والكتلة الشرقية كان من تخطيط جماعة الاخوان بمعية المخابرات البريطانية والأمريكية. #فوبيا_الاخوان ‎#مصر".









المساهمون