مستشارة إعلامية تتهم وزيرة تونسية بإعفائها من منصبها لارتدائها الحجاب

16 سبتمبر 2020
الصورة
لم يصدر أي تعليق من الوزيرة (جهاد الكلبوسي/فيسبوك)
+ الخط -

قالت الإعلامية التونسية جهاد الكلبوسي، إن الوزيرة عاقصة البحري، أعفتها من منصبها مستشارة إعلامية بسبب "ارتدائها الحجاب"، ما أثار استياءً بين زملائها في البلاد.

وكتبت الكلبوسي، عبر حسابها على موقع "فيسبوك"، يوم الثلاثاء أن "وزيرة الفلاحة المستقلة تنهي مهامي بكل غطرسة وتكبر واحتقار، لأنني بالنسبة إليها أنا نهضوية (حركة النهضة) ولأنني أرتدي الحجاب. وزيرة بعقلية تطرف واستئصال. المعركة أصبحت معركة وجود".

وأثار ما كتبته الكلبوسي ردود فعل غاضبة في الوسط الإعلامي التونسي، فكتبت الإعلامية جيهان علوان: "موش معقول وموش مقبول (غير معقول وغير مقبول) ومرفوض تماماً اليوم، بعد عشر سنوات من الثورة، وفي دولة يحكمها نظام ديمقراطي وتحتكم لدستور الحريات الفردية والعامة".

وهو رأي شاركتها فيه الإعلامية فاطمة بن محمود التي كتبت أن "وزيرة الفلاحة عاقصة البحري تنهي مهام صحافية لأنها ترتدي الحجاب ،كان من الأفضل لها الاهتمام بمشاكل الفلاحة وصابة التمور".

وقال الإعلامي أيمن الزمالي: "مارست وزيرة الفلاحة الجديدة، بتصلف، سلطتها، عبر إهانة الزميلة العزيزة الكفوءة والمهنية جهاد الكلبوسي التي تدرجت وظيفياً وبطموح كحق كل الزملاء، وتقلدت خطة مستشارة إعلامية لدى وزير الفلاحة السابق بتعبيرات مهينة للجسم الصحافي كله، وتصرف لا يمكن السكوت عنه".

واتصل "العربي الجديد" بعضو في ديوان وزيرة الفلاحة، رفض ذكر اسمه، لكنه أكد خبر إقالة الكلبوسي، مفسراً إياه برغبة الوزيرة في العمل مع فريق جديد، ولافتاً إلى أن العلاقة بين الطرفين ليست جيدة من قبل تسلّم الوزيرة لمنصبها.

المصدر نفسه أفاد بأن طريقة الإعفاء لم تحترم احترام الإجراءات الإدارية المتبعة فى هذا المجال ،لكنّه استبعد أن يكون سبب الإقالة ارتداء المستشارة الإعلامية للحجاب، "لأن الكثير من الموظفات في الوزارة يرتدين الحجاب، ويعملن من دون أن يتعرضن لأي مضايقة".

المساهمون