إعصارٌ ثانٍ يضرب الصين خلال أسبوعَين

إعصارٌ ثانٍ يضرب الصين خلال أسبوعَين

23 يوليو 2014
الصورة
إعصار راماسون قتل 161 شخصاً من بينهم 56 صينياً(Getty)
+ الخط -

بعد استعدادات ومخاوف من ثاني إعصار يضرب الصين خلال أسبوعَين، وصل الإعصار "ماتمو"، اليوم الأربعاء، إلى ساحل جنوب شرق الصين هادئاً وقد تحوّل إلى عاصفة استوائيّة، فيما ارتفعت حصيلة قتلى إعصار "راماسون"، الأكثر قوّة، الذي ضرب الصين وغيرها من البلدان الأسبوع الماضي.

فبعدما مرّ على تايوان الليلة الماضية، وصل "ماتمو" إلى مقاطعة فوجيان، شمال شرق البلاد، حيث الكثافة السكانيّة كبيرة. وقد انخفضت سرعة هبوب الرياح إلى 20 كيلومتراً في الساعة بعدما كانت قد وصلت إلى 108 كيلومترات في الساعة، بحسب ما أفادت وكالة الطقس الصينيّة.

وأعلن المركز الرئيسي للتحكم بالفيضانات في المقاطعة، عن إجلاء 300 ألف مواطن، مساء الأربعاء، في الوقت الذي يتوقّع أن يتجه "ماتمو" شمالاً وأن يصل مستوى الأمطار إلى 300 مليمتر في شنغهاي والمناطق القريبة من الشمال.

وأمرت السلطات في مقاطعة تشجيانغ، الشرقيّة الواقعة جنوب شنغهاي، قوارب الصيد بالعودة إلى الميناء، وكثّفت دورياتها لمراقبة أي خروقات على الجسور الساحليّة والنهريّة، بحسب ما أوردت وكالة أنباء "شينخوا" الرسميّة.

وقد ضَعُف الإعصار بعد هطول أمطار غزيرة خلال الليل على تايوان، متسبّباً في إصابة خمسة أشخاص وفي قطع التيار الكهربائي عن أكثر من 31 ألف منزل، وفقاً لوكالة الأنباء التايوانيّة.

وفي أقصى جنوب البرّ الرئيسي، في مقاطعة قوانغدونغ وعلى جزيرة هاينان، أزيل الحطام الذي خلّفه إعصار "راماسون" الذي ضرب الصين الجمعة. وكان "راماسون" قد أدّى إلى سقوط 161 قتيلاً خلال مروره في الفلبين والصين وفيتنام الأسبوع الماضي، وذلك بعدما رفعت وزارة الشؤون المدنيّة حصيلة ضحايا إعصار "راماسون" من 10 إلى 56 قتيلاً في الصين، فضلاً عن فقدان 20 آخرين.

وأصبح "راماسون"، الذي وصلت سرعة الرياح خلاله إلى 216 كيلومتراً في الساعة، أقوى إعصار يضرب الصين خلال أربعة عقود، وقد أدّى إلى تدمير عشرات الآلاف من المنازل والطرقات والموانئ وإلى انقطاع التيار الكهربائي، في حين أشارت الوزارة إلى أن الخسائر الاقتصاديّة تقدّر بـ38 مليار يوان (6 مليارات دولار أميركي).

دلالات