إعدامات خارج نطاق القانون: مقتل 26 من أهالي سيناء

إعدامات خارج نطاق القانون: مقتل 26 من أهالي سيناء خلال يومين

08 يونيو 2019
الصورة
قتل 26 شخصاً خلال اليومين الماضيين (خالد دسوقي/فرانس برس)
+ الخط -

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، اليوم السبت، مقتل 4 من أهالي محافظة شمال سيناء، بدعوى تورطهم في الهجوم الذي استهدف نقطة تفتيش أمني في مدينة العريش، الأربعاء الماضي، وأودى بحياة 14 شرطياً وعسكرياً، لترتفع بذلك حصيلة القتلى المدنيين في سيناء إلى 26 قتيلاً خلال اليومين الماضيين، بعدما أعلنت الشرطة مقتل 14 مواطناً ثم 8 آخرين من الأهالي، بذريعة ملاحقة العناصر "الإرهابية" الضالعة في الهجوم.

ونشرت وزارة الداخلية مقطع فيديو يظهر مهاجمة قواتها لمنزل مهجور، وإطلاق النار من طرف واحد، دون أن يتضمن أي لقطات لعملية تبادل إطلاق النار، حسب ما ادعت الوزارة في بيانها الرسمي، الذي جاء فيه أن "الضحايا أطلقوا النيران بصورة مكثفة تجاه القوات، ما أسفر عن مقتل 4 عناصر منهم، في إطار مطاردة قوات الشرطة في شمال سيناء للعناصر المتورطة في مهاجمة أحد الأكمنة الأمنية".

وتواصل أجهزة الأمن عمليات الإعدام خارج نطاق القانون لأهالي شمال سيناء، لارتكانها إلى عدم المساءلة أو المحاسبة من قبل الجهات المعنية، إذ لا يمر أي حادث مسلح ضد قوات الجيش والشرطة، إلا ويعقبه إعلان قتل مجموعات ممن تصفهم الشرطة بـ"الإرهابيين"، بينما يظهر لاحقاً أن الضحايا قُتلوا بطلقات مباشرة في الرأس والصدر، لا في اشتباكات "مزعومة" وفقاً للرواية الأمنية.

وأشارت الداخلية، في بيانها، إلى أن معلومات وردت قطاع الأمن الوطني بالوزارة، مفادها اختباء عدد من العناصر المتورطة في حادث مهاجمة أحد الأكمنة بمنطقة أبو عيطة بالعريش، زاعمةً أن الضحايا بادروا بإطلاق الأعيرة النارية في اتجاه قوات الشرطة، التي ردّت بقتلهم جميعاً، والعثور بحوزتهم على ثلاث بنادق آلية، وحزام ناسف، واتخاذ الإجراءات اللازمة بإخطار نيابة أمن الدولة العليا للتحقيق.


وسبق أن نشرت "العربي الجديد" معلومات موثقة، عن تورط قوات الجيش والشرطة في مصر في قتل المئات من الضحايا المدنيين في مناطق شمال سيناء، منذ انقلاب الجيش بقيادة الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي على الرئيس المعزول محمد مرسي، مستندة في ذلك إلى شهادات العديد من الأطباء الشرعيين الذين حللوا صور الجثامين، وآثار الأعيرة النارية التي أطلقت من مسافات قريبة على الضحايا.



قصف جوي 

في غضون ذلك، شنّ الطيران الحربي المصري، ظهر اليوم، غارات جوية مكثفة على محافظة شمال سيناء.

وقالت مصادر قبلية لـ"العربي الجديد"، إن الطيران الحربي حلّق في سماء محافظة شمال سيناء على مستويات منخفضة، قبل أن يشنّ عدداً من الغارات على مدينتي رفح والشيخ زويد.

وأضافت المصادر أن أصوات انفجارات هائلة هزّت المحافظة نتيجة القصف الجوي، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وأفاد شهود عيان لـ"العربي الجديد"، أن سحب الدخان ظهرت في سماء مدينة رفح المهجر سكانها، بعد قصف الطيران لمنازل تم إخلاؤها خلال العملية العسكرية الشاملة التي بدأت في فبراير/ شباط 2018.

وكان التنظيم قد تبنى هجوماً مركباً على عدة كمائن عسكرية تابعة للأمن المصري، الأربعاء الماضي، أدت إلى مقتل 14 عسكرياً على الأقل وإصابة آخرين.

ويشار إلى أن تنظيم "ولاية سيناء"، أعاد الهجوم على الكمائن ذاتها في وقت لاحق، دون تحقيق خسائر بشرية في صفوف قوات الأمن.

ويشنّ الجيش المصري عملية عسكرية واسعة النطاق منذ فبراير/ شباط 2018، بهدف إحكام السيطرة على محافظة شمال سيناء، في أعقاب انتشار تنظيم "ولاية سيناء" بشكل كبير في كافة مدن المحافظة، وشنّه مئات الهجمات ضد قوات الجيش والشرطة، دون القدرة على كبح جماح الهجمات.