إطلاق سراح 3 صحافيين في السودان... ومصير غير معلوم لأخرى

23 يناير 2018
الصورة
خلال مظاهرة ضدّ الغلاء في السودان (تويتر)
+ الخط -
أطلقت السلطات السودانية، ليلة الإثنين، سراح ثلاثة صحافيين كانوا اعتقلوا، الأربعاء الماضي، أثناء تغطيتهم لاحتجاجات شعبية في الخرطوم على موجة الغلاء التي ضربت البلاد أوائل الشهر الحالي.

والصحافيون المفرج عنهم هم، خالد عبد العزيز مراسل وكالة "رويترز" وعبد المنعم أبو إدريس مراسل وكالة "فرانس برس" وشوقي عبد العظيم الصحافي بقناة "سودانية 24".

وبعد الإفراج عنهم، قال الصحافيون الثلاثة، إن طوال فترة توقيفهم بسجن كوبر أكبر السجون السودانية، لم يجر معهم أي تحقيق ولم توجه لهم تهمة.

وكانت السلطات قد أطلقت سراح عدد مماثل من الصحافيين من صحف محلية، السبت الماضي، فيما لا يزال مصير الصحافية أمل هباني، وهي صحافية حرة، مجهولاً، ولم تشملها قرارات الإفراج الأخيرة.

وإضافة لعملها الصحافي، فإن هباني تنشط في مجال الدفاع عن حقوق المرأة تحت لافتة منظمة تطوعية باسم "لا لقهر النساء"، وحاصلة على جائزة دولية في هذا المجال.

وكانت الولايات المتحدة الأميركية قد دانت في وقت سابق إيقاف الصحافيين في السودان، معتبرةً ذلك انتهاكاً لحقهم في التعبير ونقل المعلومات.

ورحب الاتحاد العام للصحافين بقرار الإفراج عن الصحافيين الستة متعهداً بالعمل على إنهاء كافة التعديات على حقوق الصحافيين.

المساهمون