إصدارات.. نظرة أولى

14 يناير 2020
الصورة
ليندا ويلتش/ بريطانيا
+ الخط -

في زاوية "إصدارات.. نظرة أولى" نقف على آخر ما تصدره أبرز دور النشر والجامعات ومراكز الدراسات في العالم العربي وبعض اللغات الأجنبية ضمن مجالات متعدّدة تتنوّع بين الفكر والأدب والتاريخ، ومنفتحة على جميع الأجناس، سواء الصادرة بالعربية أو المترجمة إليها.

هي تناولٌ أوّل لإصدارات نقترحها على القارئ العربي بعيداً عن دعاية الناشرين أو توجيهات النقّاد. قراءة أولى تمنح مفاتيح للعبور إلى النصوص.

مختارات هذا الأسبوع تتوزّع بين الدراسات التاريخية والنقدية والفلسفية والأخلاق وترجمة الشعر والقصة.


■ ■ ■


عن "دار تنمية" تصدر ترجمة جديدة لـ"كتاب الموتى" بعنوان "الخروج للنهار"، وهي ترجمة أنجزها شريف الصيفي عن اللغة المصرية القديمة. النصوص التي يتضمّنها الكتاب كانت تمّثل يؤرة الحياة الروحانية في مصر القديمة حيث يتضمّن التراتيل الجنائزية وما على الموتى أن يحفظوه قبل "الدخول في رحلتهم الأبدية". تعود النصوص إلى الفترة الممتدة بين 1550 و50 قبل الميلاد، وقد مثّلت وثيقة تاريخية أساسية في فهم الحضارة المصرية القديمة باعتبار أنها تعدّد أسماء الآلهة وتشير إلى الكثير من المعالم المعمارية التي بناها الفراعنة تمجيداً لموتاهم.


"المتمرّدة" عنوان قصة جديدة للكاتبة الجزائرية أمل بوشارب صدرت بالإيطالية عن دار Buendia Books. يندرج العمل في القصة الطويلة وهو مكتوب من البيئة الإيطالية في خط معاكس لأعمال كتّاب الهجرة، ويروي حكاية فتاة "مشاغبة" اسمها لوتشيا. ويذكر أن بوشارب - التي تكتب باللغتين العربية والإيطالية - من مواليد دمشق عام 1984، وصدرت لها مجموعةٌ قصصية بعنوان "عليها ثلاثة عشر" (2014)، وروايتان؛ "سكرات نجمة" (2015) و"ثابت الظلمة" (2018)، ورواية لليافعين بعنوان "من كل قلبي" (2016). وبالإيطالية رواية بعنوان "L’odore".


صدر مؤخراً كتاب "التحديث العسكري.. قراءة ميكروتاريخية في التجربة التونسية" للباحث لطفي بوعلي عن منشورات "سوتيميديا". يدرس العمل المرحلة بين 1830 و1881 أي بين احتلال فرنسا للجزائر أولاً ثم تونس ثانياً، وهي فترة شهدت محاولة إصلاح أجهزة الدولة في تونس في سبيل تلافي مصير الجزائر ومن ذلك تطوير المنظومة العسكرية والتي وجدت نفسها بين تناقضات الرؤية التقليدية ومنطق التحديث على مستوى أول، وتمثلات السلطة ورهانات القوى الاجتماعية من جهة أخرى. يضيء العمل أيضاً الإشكاليات المتعلقة بالتشريع والتدريب والتدريس.


صدر حديثاً عن دار "شهريار" كتاب "نقص الصورة.. ممارسات تأويلية في بلاغة الخطاب" للناقد العراقي ناظم عودة. يضمّ الكتاب أربعة أجزاء؛ الأول مقاربة نظرية في فهم النص وتأويله بمقتضى علاقاته التاريخية والسيميائية والفلسفية، والثاني يتطرق إلى النصوص والمرويات الشعرية المتعلقة بموضوعة الموت بوصفها موضوعة تمثل إشكالية أنطولوجية في الفلسفتين القديمة والحديثة، والثالث نصوص سردية لكتّاب يمثلون اتجاهات متباينة في القص، أما الجزء الرابع فيتطرق إلى نصوص شعرية حديثة من الشعر العمودي والحر والنثر والنص المفتوح.


صدرت عن دار "لوغوس" في سكوبيه طبعة جديدة لمختارات من قصص الكاتب المصري محمود تيمور (1894-1973) بعنوان "الحاج شلبي وقصص أخرى" بترجمة إلى الألبانية أنجزها حسن كلشي، وهو من أبرز المستشرقين في يوغسلافيا السابقة. وكان حسن كلشي (1922-1976) أول من اهتم بدراسة وترجمة تيمور، حيث نشر عنه عام 1962 دراسة عن أدبه في اللغة الصربوكرواتية ثم أول مجموعة من قصصه مترجمة عن العربية مباشرة في بريشتينا 1968، وهي التي صدرت من جديد الآن ضمن تجدد الاهتمام بالأدب العربي في دول يوغسلافيا السابقة.


بترجمة أنجزتها رلى ذبيان، صدر مؤخراً كتاب "ابن رشد: الفيلسوف والشريعة" لـ زياد بوعقل عن منشورات "الفارابي" وهو عمل يستند فيه المؤلف إلى كتاب "مختصر المستصفى" لأبي الوليد ابن رشد الحفيد (القرن السادس هجري). تكمن أهمية الكتاب المدروس في كونه يقدّم ربطاً بين المعرفة الفلسفية من جهة والفقه من جهة أخرى، حيث يبيّن ابن رشد محورية أصول الفقه في المنظومة العلمية العربية الإسلامية. يذكر أن الطبعة الأصلية من العمل كانت بالفرنسية وقد صدرت في 2015، وتضمّنت إضافة إلى الجزء البحثي ترجمة كاملة لـ"مختصر المستصفى" إلى الفرنسية.


عن منشورات "فرين"، صدر مؤخراً كتاب "الأخلاق الثقافية.. إبستيمولوجيا الفضائل" للباحث الفرنسي روجيه بويفيه. يدرس العمل إشكالية قديمة في الفكر الغربي تتعلّق بالتناسب بين الكفاءة المعرفية والأداء الأخلاقي حيث تطرّق إليها مفكرون أوروبيون أساسيون مثل توماس الإكويني وجان جاك روسو وتوماس هوبز، غير أن المؤلف يعود إلى نفس الإشكالية بأدوات مختلفة حيث يدرس مجموعة من القيم التي تخترق مجتمع المعرفة اليوم من منظور أهميتها في تطوير المعارف مثل التواضع حيال الإشكاليات والمصداقية تجاه النصوص واحترام الرأي المخالف.


صدرت مؤخراً عن "منشورت التكوين" الأعمال الكاملة للشاعر الياباني هاجيميه إيشيكاوا (1886 - 1912) والمعروف باسم إيشيكاوا تاكوبوكو في ترجمة مشتركة أعدّها كل من محمد عُضيمة وكوتا كاريا. ورغم رحيله في سن مبكّرة بسبب مرضه بالسُلّ، فقد تحوّل تاكوبوكو إلى أحد رموز الحداثة الشعرية في الأدب الياباني حيث أدخل تجديدات أساسية في بدايات القرن العشرين على مستوى الصور والبنى دون إهدار خصوصيات الشعر الياباني التقليدي. "لامع وحاد كنصل السيف، قاس جداً في وضوح عباراته" هكذا وصف أحد النقاد اليابانيين نصوصه.


"صلصال أميركي" عنوان مجموعة قصصية صدرت مؤخراً عن منشورات "ميارة" للكاتب والإعلامي التونسي ناجي الخشناوي (1975)، وهي المجموعة القصصيّة الثانية التي يُصدرها المؤلف بعد عمله "خطوة القط الأسود" (صدرت عن دار ورقة في 2009)، إضافة إلى كتاب "الحداثة والحرية" (بالاشتراك مع المؤرخ التونسي الحبيب الجنحاني). تضمّنت مجموعة "صلصال أميركي" ثلاثة عشر نصاً من بينها: "انتظار السيد الكاتب"، و"السلالم"، و"دولاب المعاطف"، و"موت أخضر"، و"لا أحد منكم شاهد الجحيم"، و"الرجل الأصفر"، و"حروب ليلية" و"مستعمرة الليل".


صدر حديثاً عن "منشورات بلومزبري" طبعة جديدة ومزيدة من كتاب "طرق الحرير الجديدة: آسيا الجديدة وإعادة صياغة النظام العالمي" للمؤلف بيتر فرانكوبان، وفيه يتناول التغييرات العميقة التي يمر بها عالم اليوم. يعتبر المؤلف أن كل الطرق في المستقبل القريب سوف تؤدي إلى بكين، كما يفسر تأثير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وصعود ترامب، ويرى أن الغرب يعيش اليوم موجة من الانعزالية والتفتت، أما في الشرق فتتشكل شبكة جديدة من العلاقات على طول طرق التجارة القديمة وتقام استثمارات تقارب بين جمهوريات آسيا الوسطى وتركيا وروسيا.

المساهمون