إصدارات.. نظرة أولى

25 يونيو 2019
الصورة
ربيعة جليل/ الباكستان

في زاوية "إصدارات.. نظرة أولى" نقف على آخر ما تصدره أبرز دور النشر والجامعات ومراكز الدراسات في العالم العربي وبعض اللغات الأجنبية ضمن مجالات متعدّدة تتنوّع بين الفكر والأدب والتاريخ، ومنفتحة على جميع الأجناس، سواء الصادرة بالعربية أو المترجمة إليها.

هي تناولٌ أوّل لإصدارات نقترحها على القارئ العربي بعيداً عن دعاية الناشرين أو توجيهات النقّاد. قراءة أولى تمنح مفاتيح للعبور إلى النصوص.

مختارات هذا الأسبوع تتوزّع بين الدراسات اللغوية والسيرة الذاتية والتكنولوجيا والشعر والنقد الأدبي والتاريخ والفنون.

■ ■ ■


عن منشورات "راوتليدج"، صدر حديثاً كتاب "سياسات التعدّدية اللغوية الفلسطينية" لـ نانسي هوكر، الباحثة البريطانية في جامعة أكسفورد. يتناول العمل تأثير السياسات الإسرائيلية في النخب العربية الفلسطينية متعدّدة اللغات، مضيئةً على دور عناصر اللغة والطبقة في التأثير على البيئة اللغوية والاجتماعية لدى الفلسطينيين. الكتاب يُعدّ دراسة في الأنثروبولوجيا اللغوية وعلم اللغة الاجتماعي، ويدرس بشكل عميق كيف تواجه لغة مهمّشةٌ مؤسّسياً النظام السياسي، وكيف أن اللغة متداخلة بعمق مع ممارسات الدولة والأيديولوجية والهيمنة.


عن "دار هبه ناشرون وموزعون"، صدر كتاب "دَفتري" للطبيب والأكاديمي الأردني سعد حجازي (1938)، والذي يتضمّن جوانب من سيرته الذاتية، مستنداً إلى نصوص كتبها منذ أكثر من ستّين عاماً تسجّل يومياته وتذهب إلى تأمّل الواقع، ويعود خلالها إلى عام 1948 وما أعقبه من تحوّلات عصيبة وصولاً إلى اليوم، حيث لا استقرار في الشرق ما دامت الحقوق مغتصبة، ويتناول أيضاً العلاقة الأردنية ــ الفلسطينية ومآلاتها المشتركة. كما يرى في سياق آخر أن الفوضى وانعدام الذوق وغياب دور الثقافة في تفعيل حيوية الإنسان من أسباب تأخّر الشعوب العربية.


صدرت عن "دار المدى" النسخة العربية من كتاب "الرواية العالمية.. التناول الروائي للعالم في القرن الحادي والعشرين" للباحث الأميركي آدم كيرش، بترجمة لطفية الدليمي. يرصد العمل أسباب تصاعد مقروئية بعض الأعمال الروائية ضمن ثقافات وبيئات مجتمعية متنوّعة؛ ويشتغل على نماذج عدّة منها رواية "ثلج" للكاتب التركي أورهان باموق، و"1Q84" للياباني هاروكي موراكامي، و"2666" للتشيلي ربرتو بولانيو، و"أمريكانا" للنيجيرية تشماماندا أديتشي و"الأصولي المتوجّس" للصومالي محسن حميد، راصداً علاقة مضامينها بالمستقبل البشري.


عن "الهيئة المصرية العامة للكتاب"، صدر كتاب بعنوان "تكنولوجيا الاتصالات الإلكترونية وتحديات التغيير" للباحثة داليا جمال طاهر. يتناول العمل التطورات التكنولوجية الحديثة فى منتصف تسعينيات القرن الماضي، والتي أحدثت نقلة نوعية وثورة حقيقية فى عالم الاتصال، فانتشرت شبكة الإنترنت وربطت أجزاء العالم ومهّدت الطريق لكافة المجتمعات للتقارب وتبادل الآراء والأفكار، وأصبحت أفضل وسيلة لتحقيق التواصل بين الأفراد والجامعات، كما يتحدّث عن ظهور المواقع الإلكترونية والمدونات الشخصية التي غيّرت مضمون وشكل الإعلام الحديث.


صدر، عن "منشورات هابر كولينز"، كتاب "صناعة الشعر: كولريدج ووردزورث وعام معجزاتهما" للباحث آدم نيكلسون. يعود المؤلّف إلى السنة الأكثر شهرةً في تاريخ الشعر الإنكليزي، والتي كتب فيها صامويل تايلر كولريدج (1772 - 1834) قصيدتيه المطوّلتين "قافية البحار القديم"، و"قبلاي خان"، كما كتب وليام ووردزوورث (1770 - 1850) أهم قصائده ومنها "خطوط مكتوبة بأميال قليلة فوق دير تينتيرن"، وهي نصوص كتباها خلال رحلتهما مع مجموعة من الأصدقاء عام 1798 إلى تلال كوانتوك بالقرب من سومرست، وتضمّنت رؤاهما في الشعر الذي سيغيّر العالم.


صدر حديثاً، عن "دار الوراق"، كتاب "الشيعة الإثنا عشرية فى زمن المغول (نصير الدين الطوسي ورضى الدين بن طاووس شخصيتان من ذلك الزمان)" للمستشرق الألمانى رودولف شتروتمان (1877-1960) بترجمة محمود كبيبو. يمثّل العمل، وفقاً للكاتب، محاولة فهم معمّق للإسلام ولما عاصره من أفكار خلال دخوله إلى العالم الأوسع. كُتب الكثير عن تلك المرحلة وما رافقها من أحداث. يقول شتروتمان مضيفاً: "أهم ما تتطلبه دراسة تلك الحوادث هو الموضوعية البعيدة عن المواقف المذهبية والدينية المسبقة فى بناء البحث".


عن "مكتبة ودار فهد الدبوس للتراث الأدبي"، صدر حديثاً كتاب "كويت الأمس في أوائل بعض المقالات" للباحث فهد الدبوس. يضم العمل مقالات نادرة تناولت جوانب مهمة من تاريخ الكويت، واعتمد على كتاب "الكويت والخليج العربي في السالنامة العثمانية" للباحث طلال الرميضي، ضمن مراجعه الأساسية، إلى جانب مصادر أخرى من بينها كتابات لجرجي زيدان وأنستاس الكرملي. نجد في العمل تفاصيل عن القرى الكويتية في الحقبة العثمانية وعن الحياة والأعمال اليومية مثل صيد اللؤلؤ، كما نجد تفسيرات لمعنى لفظة كويت ومن أين جاءت التسمية.


عن "منشورات الرمل" (تحت مظلّة "دار التنوير")، صدر مؤخراً كتاب "العادات الذرية" لـ جيمس كلير، بترجمة محمد فتحي خضر. يتناول العمل كيف يمكن التخلص من عادات سيئة واكتساب عادات جديدة إيجابية، بالاعتماد علم النفس والأعصاب. ويرى الكاتب أنه إذا تكررت العادات السيئة مراراً وتكراراً، فهذا ليس لأن صاحبها لا يرغب في التغيير، ولكن لأن لديه نظاماً خاطئاً للتغيير، وبالتالي فهو لا يرتفع إلى مستوى أهدافه، بل ينزل إلى مستوى نظامه. يحاول المؤلّف تبسيط أعقد الموضوعات إلى سلوكيات بسيطة يمكن تطبيقها بسهولة.


صدر حديثاً، عن دار "بنغوين راندوم هاوس"، كتاب "رسم الناس يومياً" للفنان التشكيلي الأميركي كيغان ماكليود، وفيه يتناول التقنيات والألوان والحيل التي يمكن للفنّانين استعمالها لرسم الشخصيات أثناء عيشها في الحياة اليومية. الكتاب أيضاً مليء باللوحات المرسومة بالحبر والألوان المائية، ويتطرّق فيه الرسام إلى ثلاثة عناصر للرسم المباشر، وهي: العفوية والطاقة والثقة، ويشرح كيف يمكن للفنان تحقيقها لتنفيذ رسومات مصورة وسكتشات سريعة ولوحات ترصد شخصيات أثناء حركتها السريعة والمعتادة في الفضاء العام من حولنا.


"ملحمة الجزائر: شرح تاريخي لإلياذة الجزائر لشاعر الثورة مفدي زكريا" عنوان الكتاب الصادر عن "مؤسسة هنداوي" للباحث سمير نور الدين دردور، ويضمّ مقاربة تاريخية تراعي تسلسل الأحداث وتطوّرها، مستعينة بالمصادر الموثوق فيها، إضافة إلى دراسة لـ"الإلياذة" التي كتبها مفدي زكريا وشاركه فيها الجزائري مولود قاسم نايت بلقاسم والتونسي عثمان الكعاك، وقيمها وما تحمله من عناصر جمالية تجعلها أحد أبرز الأسفار الشعرية في العصر الحدِيث، التي تروي تاريخ الجزائر من العصور القديمة وصولاً إلى الاستعمار الذي انتهى بالاستقلال.