إصدارات.. نظرة أولى

18 اغسطس 2020
الصورة
بريغيت أمارغر/ فرنسا
+ الخط -

في زاوية "إصدارات.. نظرة أولى" نقف على آخر ما تصدره أبرز دور النشر والجامعات ومراكز الدراسات في العالم العربي وبعض اللغات الأجنبية ضمن مجالات متعدّدة تتنوّع بين الفكر والأدب والتاريخ، ومنفتحة على جميع الأجناس، سواء الصادرة بالعربية أو المترجمة إليها.

هي تناولٌ أوّل لإصدارات نقترحها على القارئ العربي بعيداً عن دعاية الناشرين أو توجيهات النقّاد. قراءة أولى تمنح مفاتيح للعبور إلى النصوص.

مختارات هذا الأسبوع تتوزّع بين الدراسات النقدية واللغوية والفكرية والتاريخية وأبحاث العمارة والموسيقى والرواية.

■ ■ ■

الصورة
غلاف الكتاب

صدر حديثاً عن "منشورات جامعة يال" كتاب "المواطنة الأخت: العار والتنميط والمرأة السوداء في أميركا" للكاتبة والناشطة الأفرو-أميركية ميليسا في. هاريس بيري، وفيه تتناول الصور النمطية المشوهة التي يحملها المجتمع الأميركي للمرأة السوداء وكيف تؤثر هذه الصور في معتقداتها السياسية. تستخدم بيري طرقاً متعدّدة للبحث، بما في ذلك التحليل الأدبي والنظرية السياسية والاستطلاعات والبحث التجريبي لفهم الاستجابات السياسية والعاطفية لهؤلاء النساء تجاه العرق والجندرة، وكيف يفهمن أنفسهن كمواطنات وماذا يتوقّعن من النظام السياسي.

الصورة
غلاف الكتاب

بترجمة أحمد زكريا وملاك دنيز أوزدمير صدرت عن "مرايا للنشر والتوزيع" رواية "غجر إسطنبول" للكاتب التركي عثمان جمال قايجلي (1890-1945)، الذي عُرف في تركيا بكاتب المهملين والمنسيين. تناول قايجلي في هذه الرواية ثقافة الغجر اليومية والموسيقى والمرح لديهم؛ من خلال قصة شاب شغوف بالموسيقى يحاول تتبع حياة الغجر ويرحل وراءهم من مكان لآخر، ويأخذ الكاتب قرّاءه في رحلة ممتعة داخل أحياء إسطنبول القديمة. وقد وصف القاص التركي سعيد فائق رواية "غجر إسطنبول" بأنها ملحمة كاملة حول الغجر الذين نعيش معهم ولا نعرف عنهم شيئا.

الصورة
غلاف الكتاب

يصدر قريباً عن "منشورات فيدون" كتاب "أطلس العمارة الوحشية" لمجموعة من المؤلفين، ويتناول نهضة الجماليات الوحشية في العمارة حول العالم، ويُعد الكتاب تحقيقاً شاملاً حول واحدة من أقوى حركات العمارة، حيث يدرس أكثر من 850 مبنى وحشياً - موجوداً ومهدماً وكلاسيكياً ومعاصراً - في تسع مناطق، بعضها مبانٍ مشهورة في بريطانيا والولايات المتحدة الأميركية، إلى جانب أمثلة أقلّ شهرة في أوروبا وشرق آسيا وأستراليا وأميركا اللاتينية والهند، ليشمل البحث مئة ودولتَين في المجموع، مما يثبت أن الوحشية كانت ولا تزال ظاهرة معمارية عالمية.

الصورة
غلاف الكتاب

عن "منشورات العلوم الاجتماعية"، صدر مؤخراً كتاب جماعي بعنوان "الكلمات التي نحتاجها لفهم علم النفس"، أُنجز تحت إشراف سارة شيش وجان فرنسوا مارميون. جاء في تقديم الناشر ما يلي: "هذا الكتاب- المعجم عبارة عن مختبر أفكار. الكلمات التي جرى اختيارها لتكون مداخل إلى علم النفس حرصنا على ألّا تكون مجرّد تعريفات ثابتة. إنها انعكاسات لنظريات ومفاهيم في مسارات مجموعة من الباحثين يدرسونها ويسائلونها ويحاولون إعادة توظيفها". تكمن أهمية العمل في كونه يرسم تاريخ أحد أنشط الحقول المعرفية في القرنين الأخيرين والانتقادات التي رافقت أبرز نظرياته.

الصورة
غلاف الكتاب

"أفكار لتأخير نهاية العالم" كتاب صدرت نسخته الفرنسية مؤخّراً عن "منشورات دوهور" بترجمة جولين بالوتا. العمل من تأليف المفكّر البرازيلي آيلتون كريناك، والذي ينطلق من فرضية طريفة مفادها أن نهاية العالم تصوّر نظري يختلف من ثقافة إلى أُخرى، فبالنسبة إلى كريناك وقعت نهاية العالم بالفعل لدى حضارات أميركا اللاتينية؛ حيث إن الكثير من نصوص حضاراتها القديمة تنبّأ بنهاية العالم خلال القرن السادس عشر والذي يقابل عملية الإفناء التي اقترفها الأوروبيون في حق هذه الشعوب. يرى كريناك أن هذه التجربة يمكن أن تفيد في فهم أزمات العالم المعاصر.

الصورة
غلاف الكتاب

عن "منشورات نون"، صدر مؤخراً كتاب جماعي بعنوان "السرد والهوية: صراع العلامات" بإشراف الباحثين محمد صابر عبيد وفليح مضحي السامرائي. يقدّم العمل قراءة في الإنتاجات الأدبية العربية من زوايا متعدّدة بتعدد تخصّصات المساهمين فيه مثل الدراسات الأدبية، وعلوم السرد Narratology، والسيميولوجيا المطبّقة على النصوص الإبداعية. شارك في الكتاب كل من: محمد شيرين تشكار ومراد كافي وسامية غشير ووطلال سعيد ومحمود خليف خضير وصالحة عطالله حمزة وسارة زيد محمود بالإضافة إلى مقالين ومقدمة أنجزها المشرفان على العمل.

الصورة
غلاف الكتاب

عن "خطوط وظلال"، يصدر قريباً كتاب "هجرات" للشاعرة المكسيكية غلوريا كرفيتز بترجمة جاسم محمد وفخري رطروط. مرّ العمل بثلاث لغات؛ فالنص الأصلي بالإسبانية وقد وقعت ترجمته عن السويدية من قبل جاسم محمّد، فيما أكمل ترجمته فخري رطورط من الأصول الإسبانية وصولاً إلى العربية، وهي تجربة فريدة في الترجمة التي لا تكتفي بنقل النص من مصدر وحيد. تُعدّ كرفيتز ذات الأصول الشرق أوروبية من أبرز الأصوات الشعرية اليوم في أميركا اللاتينية، وهي من أكثر الأسماء المرشّحة لنوبل في السنوات الأخيرة، وحازت في 2019 على جائزة نيرودا.

الصورة
غلاف الكتاب

بتحقيق أبو العلاء عفيفي، صدر مؤخراً عن "آفاق" كتاب "مشكاة الأنوار" لأبي حامد الغزالي (القرن الخامس هجري/ الحادي عشر ميلادي)، وهو عمل وضعه في أواخر حياته مع تبنّيه للتصوف منهجاً للحياة. ينطلق العمل من تفسير الآية القرآنية "اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ. مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ. الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ. الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ"، حيث يقف الغزالي على عدد من مفرداتها التي يعتبرها إشارات إلى أسرار الأنوار الإلهية.

الصورة
غلاف الكتاب

"دراسات جديدة في حضارة أفريقية" عنوان عمل جماعي صدر مؤخراً عن "المجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون - بيت الحكمة" ويتناول المرحلة التاريخية بين وصول العرب إلى شمال أفريقيا وظهور كيانات مستقلّة عن الخلافة، حيث كانت المنطقة تُعرف بأفريقيا في تعريب للتسمية الرومانية لشمال أفريقيا. أشرفت على العمل الباحثة سهام الدبابي الميساوي التي شاركت فيه بدراسة عنوانُها "أعياد أفريقية بين أحكام الفقه وعادات الناس"، ومن الأبحاث الأخرى: "العلاقات الاجتماعية بأفريقيا" لـ زهية جويرو، و"كتاتيب أفريقية" لـ نادر حمامي.

كتب
التحديثات الحية

المساهمون