إصابة 3 من جنود الاحتلال بمواجهات شمالي القدس

إصابة 3 من جنود الاحتلال بمواجهات شمالي القدس

04 سبتمبر 2019
+ الخط -

أُصيب ثلاثة من جنود الاحتلال الإسرائيلي، خلال مواجهات شهدها مخيم شعفاط في القدس المحتلة، ليل الثلاثاء، وفجر اليوم الأربعاء، بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال.

وأفادت مصادر محلية، "العربي الجديد"، بأنّ 3 من عناصر ما يسمى بـ"حرس الحدود" التابع لقوات الاحتلال الإسرائيلي، أُصيبوا خلال مواجهات عنيفة، كان شهدها مخيم شعفاط شمالي القدس المحتلة، الليلة الماضية، وامتدت حتى الفجر، تخللها إطلاق جنود الاحتلال النار والرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع، ما أوقع 7 إصابات بالمطاطي عولجت ميدانياً.

على صعيد آخر، استأنف المستوطنون، منذ ساعات الصباح اليوم الأربعاء، اقتحاماتهم للمسجد الأقصى، حيث انتهت قبيل ظهر اليوم، أول هذه الاقتحامات بمشاركة نحو 45 مستوطناً.

وكان الأسبوع المنصرم، سجّل اقتحام أكثر من 500 مستوطن لباحات الأقصى، في وقت صعّد الاحتلال من استهدافه لحراس المسجد والمرابطين فيه بالاعتقال والإبعاد.

من ناحية أخرى، أرغمت بلدية الاحتلال، في ساعة متأخرة من الليلة الماضية، المقدسي جميل عزمي مسالمة، من منطقة وادي الربابة في سلوان جنوبي المسجد الأقصى، على هدم منزله بيديه بذريعة البناء غير المرخص.

وكان فلسطيني آخر من سكان سلوان هو مأمون جلاجل، قد هدم منزله بيديه قبل يومين، وأرغمته بلدية الاحتلال، الليلة الماضية، على هدم سطح منشأة أخرى أقيمت على أنقاض المنزل المهدوم، تحت طائلة الغرامة المالية وإلزامه بإزالة الأنقاض.

وتزامن ذلك، مع قيام طواقم من بلدية الاحتلال، أمس الثلاثاء، بعملية مسح لمنزلي جمال عمرو المحاضر في جامعة بير زيت، ونجله رضوان رئيس قسم المخطوطات في دائرة الأوقاف، تمهيداً لهدمهما بذريعة البناء غير المرخص.

وكانت تلك الطواقم هدمت، أمس الثلاثاء، إضافة بناء على منزل قائم في حي الطور شرقي البلدة القديمة من القدس، تعود للمقدسي محمد أحمد أبو الهوى، وسلمت إخطارات هدم لعشرات المنشآت والمساكن قيد الإنشاء في حي بشير من أراضي جبل المكبر.