إصابة مصور "العربي الجديد" بالرصاص المطاطي في بيروت

11 فبراير 2020
الصورة
من الاحتجاجات اليوم (حسين بيضون)
أصيب مصوّر "العربي الجديد" في لبنان، حسين بيضون، بالرصاص المطاطي قرب جامع محمد الأمين في وسط بيروت، حيث كان يقوم بتغطية المواجهات التي تدور بين القوى الأمنيّة والمحتجّين على انعقاد جلسة البرلمان التي تناقش البيان الوزاري تمهيداً لمنح الحكومة الثقة.

وقد تم نقل بيضون إلى المستشفى لمتابعة حالته وتلقّي العلاج، غير أنّ إصابته ليست خطيرة.

ويعترض المحتجون اللبنانيون على انعقاد الجلسة، وحاولوا إغلاق المداخل المؤدية إلى ساحة النجمة حيث مقرّه، اليوم الثلاثاء، فواجهتهم القوى الأمنية بالضرب والغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي والاعتقالات.

وتعرّض المراسلون والمصوّرون لاعتداءات اليوم أيضاً، إذ حاولت القوى الأمنية منع بعضهم من التغطية خلال توثيق أعمال العنف، فأصيب المصوّر جاد غريّب برصاصة مطاطية في فمه أثناء التصوير.

واعتدى عدد من المحتجين على فرق قناة "أو تي في" (التابعة للتيار الوطني الحر) خلال تغطيتها في وسط بيروت اليوم، وتم تحطيم إحدى كاميراتها.