إصابة مستوطنين بعملية طعن شمالي الضفة... والاحتلال يلاحق المنفذ

إصابة مستوطنين بعملية طعن شمالي الضفة...والاحتلال يلاحق المنفذ

07 سبتمبر 2019
الصورة
تلاحق قوات الاحتلال الفتى المنفذ (فرانس برس)
+ الخط -
أُصيب مستوطنان إسرائيليان، اليوم السبت، خلال وجودهما داخل بلدة عزون شرقي قلقيلية شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وقال شهود عيان، لـ"العربي الجديد"، إنّ المعلومات تشير إلى أنّ فتى فلسطينيا قام بطعن مستوطنين اثنين كانا في زيارة لطبيب أسنان في بلدة عزون، ووصفت جراح أحدهما بالخطرة.

وقال السكان الفلسطينيون هناك إنّ المستوطنين المصابين من اليهود الروس الشرقيين، كما أنّ الطبيب الذي كانا في عيادته قد تخرّج من روسيا.

وأوضح السكان أنّ فتى كان بانتظار خروج المستوطنين من العيادة، وبادرهما بالطعن من الظهر.


ولاحقاً اقتحم العشرات من جنود الاحتلال الإسرائيلي بلدة عزون، حيث يلاحق الجنود الفتى المنفذ، الذي لم تعرف هويته بعد، كما وصلت سيارات إسعاف إسرائيلية، وعملت على تقديم العلاج للمصابين ونقلهما لخارج البلدة.

اعتقال فلسطينيين أحدهما طبيب أسنان

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي بعد عصر اليوم السبت، والد الفتى الفلسطيني الذي يشتبه بأنه نفذ عملية طعن لمستوطنين اثنين، ظهر اليوم، في بلدة عزون شرق قلقيلية شمالي الضفة الغربية، واعتقل الاحتلال طبيب أسنان فلسطينياً يعتقد أن المستوطنين الاثنين كانا يخضعان للعلاج في عيادته في بلدة عزون حين تعرضا للطعن.

وقال الناشط حسن شبيطة من بلدة عزون لـ"العربي الجديد" إن "المئات من جنود الاحتلال اقتحموا البلدة من محاورها المختلفة، وأغلقوا مداخلها بحثا عن منفذ العملية، فيما تم اعتقال والد المشتبه فيه بتنفيذ عملية الطعن والذي جاء للضغط عليه لتسليم نفسه".

لكن مصادر مطلعة أكدت لـ"العربي الجديد"، أن الفتى وهو في السابعة عشرة من عمره قام بتسليم نفسه للأجهزة الأمنية الفلسطينية، وهو موجود حاليا لدى جهاز المخابرات العامة.

وأوضح شبيطة أن جنود الاحتلال ما زالوا موجودين على مدخل بلدة عزون الرئيس الواقع على الشارع الرابط بين مدينتي نابلس وقلقيلية، ويخضعون المركبات الفلسطينية الداخلة والخارجة من البلدة للتفتيش الدقيق.