إصابة مزارعين فلسطينيين برصاص الاحتلال شمال شرق رام الله

25 مايو 2020
الصورة
الاحتلال يدعي وجود محاولة طعن (العربي الجديد)
أصيب مزارعان فلسطينيان، صباح اليوم الاثنين، بالرصاص عقب اعتداء مجموعة من المستوطنين عليهما، خلال عملهما في أراضٍ في سهل ترمسعيا، شمال شرق رام الله، وسط الضفة الغربية. وقال الناشط كاظم الحج محمد لـ"العربي الجديد"، إن مجموعة من المستوطنين هاجمت المزارعين خلال عملهم بأرضهم في سهل ترمسعيا الواقع بين قرية المغير وبلدة ترمسعيا، ما أدى لإصابة اثنين منهم بالرصاص الحي، أحدهما في بطنه والآخر في قدمه، حيث نقلا إلى المستشفى لتلقي العلاج، ووصفت إصابتهما بالمستقرة.



وأشار الحج محمد إلى أن الأهالي خرجوا للتصدي للمستوطنين فاقتحمت قوات الاحتلال المكان لحمايتهم، ما أدى إلى اندلاع مواجهات. وأصيب أربعة فلسطينيين بغاز الفلفل خلال مواجهات اندلعت شمال شرق رام الله عقب الاعتداء، وفق مصادر محلية. ونفت مصادر "العربي الجديد" ما يدعيه الاحتلال بخصوص محاولة ارتكاب عملية طعن بالقرب من مستوطنة "عميحاي"، شرقي رام الله، وإطلاق النار للرد على ذلك.

وفي التفاصيل، ذكر المزارع حمزة أبو عليا وهو ابن عم المزارعين اللذين تم الاعتداء عليهما  في تصريح لـ"العربي الجديد": "كنا نظن أن المستوطنين هم من أطلق النار بعد مهاجمتهم لنا، لكن تبين أن من أطلق النار هو جيش الاحتلال". وأوضح أبو عليا أن المستوطنين استقدموا حارس أمن المستوطنة الذي بدوره استدعى جيش الاحتلال، وأطلقوا النار باتجاه المزارعين، الذين كانوا يحصدون المحاصيل في أراضيهم، بعدما طلبوا منهم الخروج منها.



ونفى أبو عليا ادعاءات جيش الاحتلال حول محاولات تنفيذ عملية طعن، وقال: "هذا الحديث عارٍ عن الصحة، وكان معنا نساؤنا وأطفالنا، وهو ما يدحض مزاعم جيش الاحتلال".

تعليق: