إصابة عشرات الفلسطينيين بمواجهات مع الاحتلال رفضاً لقرار ترامب

رام الله
العربي الجديد
رام الله
محمد عبيدات
رام الله
سامي الشامي
10 ديسمبر 2017
تواصلت، ظهر اليوم الأحد، تظاهرات الفلسطينيين الغاضبة في الضفة الغربية المحتلة، عقب إعلان الرئيس الأميركي القدس الفلسطينية عاصمة للاحتلال الإسرائيلي، إذ اندلعت المواجهات عند نقاط تماس عدة وأصيب خلالها العشرات بالرصاص والاختناق.

وشهد المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، في جنوب الضفة المحتلة، مواجهات عنيفة جداً أصيب خلالها شاب بالرصاص الحي، وسبعة آخرون بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، إضافة إلى اختناق العشرات من جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

كذلك اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي شابين فلسطينيين خلال المواجهات العنيفة التي اندلعت داخل أزقة مخيم عايدة للاجئين الفلسطينيين المجاور للمدخل الشمالي، إضافة إلى اختناق الأهالي من جراء تعمد جنود الاحتلال استهداف البيوت بالقنابل الدخانية، بينما تواصلت المواجهات بين طلبة المدارس وجنود الاحتلال في بلدة تقوع شرقي المدينة بعد اقتحام مدارسهم، فيما اندلعت مواجهات مماثلة عقب اقتحام مدارس أساسية في الخضر جنوبي المدينة، أصيب خلالها عدد من الأطفال بالاختناق والسقوط من جراء مطاردتهم من قبل جنود الاحتلال.

إلى ذلك، أُصيب شاب بجروح وصفت بفوق المتوسطة، بعد استهدافه برصاصة معدنية في الرأس من قبل قناص بجيش الاحتلال الإسرائيلي خلال المواجهات التي اندلعت في مخيم العروب للاجئين الفلسطينيين شمالي مدينة الخليل، بينما اختنق العشرات من طلبة كلية العروب التقنية القريبة من المخيم بعد استهدافهم من قبل جنود الاحتلال بوابل كثيف من قنابل الغاز المسيل للدموع.



واقتحمت قوات الاحتلال مبنى الكلية، وهددت الطلبة باعتقالهم، واستهدافهم بالرصاص الحي في حال خرجوا في المسيرة التي دعت إليها الأذرع الطلابية لرفض قرار ترامب الأخير.

واندلعت المواجهات أيضاً في منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل، ومنطقة وادي التفاح بالمدينة، وبلدة بيت كاحل شمالي الخليل، بينما أصيبت طفلة تبلغ من العمر خمس سنوات تعمد جنود الاحتلال دهسها بواسطة سيارة عسكرية، وقد نقلت على إثرها إلى مستشفى عالية الحكومي بالمدينة لتلقي العلاج، وقد أصيبت برضوض مختلفة في الأطراف السفلية.

وتعمد جنود الاحتلال اقتحام السوق التجاري وسط مدينة الخليل، وأطلقوا وابلاً كثيفاً من قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المتسوقين، ومن بينهم أطفال ونساء، ما أوقع عدداً من الإصابات بحالات الاختناق.

وفي شمال الضفة الغربية المحتلة، اندلعت المواجهات ما بين طلبة جامعة فلسطين التقنية، خضوري، وقوات الاحتلال، وذلك عقب فعالية نظمتها الأطر الطالبية داخل حرم الجامعة غربي مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية المحتلة.

وذكرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني أن شاباً أصيب بجروح بالرصاص الحي، نقل على إثرها إلى مستشفى طولكرم لتلقي العلاج، بالإضافة إلى 21 إصابة بالاختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد أطلقت الرصاص الحي والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، واستخدمت المياه العادمة في محاولة لقمع المتظاهرين، حيث إنها أطلقت القنابل داخل حرم الجامعة.

وبحسب المصادر المحلية، فإن قوات الاحتلال استهدفت مدارس طولكرم الصناعية الثانوية، وطه حسين الأساسية، وأجنادين الأساسية، وإحسان سمارة الثانوية، وهي غربي طولكرم، حيث تم إخلاء هذه المدارس بعد إصابة عدد من الطلبة بالاختناق من الغاز.

واندلعت المواجهات أيضاً عند المدخل الغربي لمدينة سلفيت، والشارع الالتفافي قرب حاجز حوارة جنوبي نابلس، وفي بلدة أبوديس جنوب شرقي مدينة القدس المحتلة، ومدخل رام الله الشمالي، ومدخل مدينة أريحا الجنوبي.

في السياق، طالب القيادي في حركة "حماس"، حسن يوسف، اليوم، بمواصلة الحالة الراهنة من الحراك الواسع على كافة الأصعدة، مؤكداً أنه "من الضروري الاستمرار والتناغم في الموقف الموحد رسمياً وشعبياً حتى يسقط قرار ترامب".

ودعا يوسف في تصريح له السلطة الفلسطينية والقيادة العربية إلى توحيد الموقف الرسمي بما ينسجم مع موقف الشعوب الحرة، ويتناغم مع حجم الدماء التي سالت وتسيل من أجل مقدساتنا وحقوقنا وثوابتنا.

كذلك دعا قيادة السلطة الفلسطينية إلى التوقف الفوري عن أي موقف سياسي يخذل ويطعن هذه الهبة الفلسطينية والعربية والإسلامية والجماهير المتعاطفة مع الفلسطينيين من كل أنحاء العالم.

وشدد على وجوب "القيام بخطوات جادة وعملية على كافة المستويات، بما فيها قطع العلاقات وسحب الأرصدة والأموال، والإعلان عن وفاة عملية التسوية وعدم المشاركة فيها حتى تتراجع الإدارة الأميركية عن هذا الموقف".

وأكد القيادي في "حماس" أن "هذا الحراك الواسع من أمتنا الإسلامية من شرقها لغربها؛ يمثل تأكيداً على أن هذه الجماهير التي خرجت بالملايين قادرة على أن تفشل القرار الأميركي، وتؤكد على أنه لن يمرر وسيذهب كما ذهب غيره".




ذات صلة

الصورة
الضفة الغربية (موسى الشاعر/فرانس برس)

أخبار

أصيب عدد من الفلسطينيين بالرصاص المطاطي والاختناق بالغاز المسيل للدموع، في مواجهات اندلعت مع الاحتلال بعدة مواقع بالضفة الغربية المحتلة، عقب خروج مسيرات سلمية تندد بمواصلة الاستيطان ومنع المزارعين الفلسطينيين من الوصول إلى أراضيهم المهددة بالمصادرة.
الصورة
جدارية تكريماً لإياد الحلاق على الجدار في بيت لحم (موسى الشاعر/ فرانس برس)

مجتمع

يزعم الاحتلال الإسرائيلي مراراً وتكراراً عدم قدرته على الوصول إلى المشاهد الخاصة بالكاميرات المنصوبة في الشوارع، فقط عندما يكون فيها ما يدين جنوده الذين يمارسون القتل. هذه هي الحال مع استشهاد إياد الحلاق
الصورة
فلسطين المحتلة/سياسة/الشيخ رائد صلاح/(العربي الجديد)

أخبار

للمرة السادسة على التوالي يدخل الشيخ رائد صلاح السجون الإسرائيلية، وهذه المرة بملف الثوابت، بعدما رفضت المحكمة المركزية في حيفا الاستئناف الذي تقدّم به طاقم الدفاع يوم 11 يونيو/حزيران.
الصورة
قلنديا- العربي الجديد

أخبار

نظمت هيئة العمل الشعبي والوطني في شمال غرب القدس سلسلة بشرية على امتداد الشارع المقابل لحاجز الجيب، وهو طريق الدبلوماسيين والقناصل الأجانب، وتم تسليم أولئك الدبلوماسيين رسائل تطالب برفض خطة الضم.